تفعيلا لمشروع (من أحياها) الذي تتبناه هيئة الهلال الأحمر السعودي والذي يهدف لتوزيع أجهزة الصدمات القلبية (AED) في الأماكن العامة في خطوة نوعية أولىٓ تساهم في انقاذ الكثير من الأرواح بمشيئة الله تعالى لاسيما حالات توقف القلب المفاجئ التي تتطلب التدخل الطبي السريع.

نفذ مركز تدريب الهلال الأحمر بمنطقة مكة المكرمة البرنامج التدريبي المخصص لهذا المشروع المتمثل في برنامج الأمير نايف للاسعافات الأولية بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ، والذي يحتوي على كيفية استخدام الأجهزة الإلكترونية التي تعني باعطاء صدمات كهربائية في حالات توقف القلب بالاضافة للحالات المهددة للحياة من اصابات أو أمراض وكيفية التصرف في الحالات الطارئة ، كذلك يتضمن البرنامج دورة مكافحة العدوى للوقاية من فايروس كورونا (كوفيد-١٩) وعلى اتباع التعليمات الاحترازيه وفق البروتوكلات الطبية الموصى بها ، بوجوب التباعد واستخدام المقعمات والمداومة على النظافة العامة والشخصية والمبادرة في أخذ لقاح كورونا المتوفر في جميع أنحاء المملكة لاحتواء هذا الوباء وحماية المجتمع من اثارة السلبية.

هذا ووفقاً لمخطط هذا المشروع فستكون الخطوات الأولى هي التدريب على الإسعافات الأولية وعلى كيفية استخدام هذه الأجهزة ومن ثم التوزيع على المواقع الهامة مثل المطارات والمواني ومحطات القطار والمراكز الاقتصادية والتسوقية والأماكن العامة لتغطية أكبر نطاق متاح ، للاستفادة من وجود هذه الأجهزة بالطريقة الطبية الصحيحة المتوافقة مع المعايير الدولية الصحية و التي توصي بتقديم الخدمات الإسعافية الطبية الطارئة منذ اللحظات الأولى من وقوع الحدث.

وسعيا في نشر الثقافة الطبية الطارئة بين أفراد المجتمع خطت هيئة الهلال الأحمر السعودي خطوات متقدمة منذ سنوات من خلال تقديم برنامج الأمير نايف للاسعافات الأولية لكافة القطاعات الحكومية والعسكرية والخاصة وصولا لكافة شرائح المجتمع نساء ورجالا وبمختلف الفئات العمرية عبر التسحيل في نظام التدريب الخاص بالهيئة الذي يتيح وبشكل مرن وسهل للراغبين في الانضمام للبرنامج التدريبي طوال أيام العام في مجال الإسعاف وطب الطوارئ التي ترتكز على بناء الإنسان وتنمية المكان.