أكد معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء الأستاذ عادل بن أحمد الجبير أن زيارة جلالة السلطان هيثم بن طارق, سلطان عُمان, إلى المملكة العربية السعودية, تعكس عمق العلاقات الدبلوماسية والأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين, والتطلع إلى رفع مستوى التنسيق والشراكة في مختلف المجالات.

وأوضح معاليه, أن الزيارات المتبادلة بين البلدين أسهمت في رفع مستوى التنسيق بينهما وتوسيع آفاق التعاون الثنائي والعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك.

وحول مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز, ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله "الشرق الأوسط الأخضر" قال :"أبدى جلالة السلطان هيثم بن طارق, مساندة سلطنة عُمان الشقيقة لجميع الجهود التي تبذلها المملكة في هذا الشأن، وأتى ذلك خلال تباحثه مع سمو ولي العهد عن التحديات البيئة التي تواجهها المنطقة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية وما تضمنه إعلان مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" من مبادرات نوعية تعالج هذه التحديات.

وأشار الجبير إلى أن المملكة وعُمان عملا بنجاح للتصدي لجائحة فيروس كورونا من خلال العمل والتعاون والتنسيق المشترك عبر مجلس الصحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهذا كان له بالغ الأثر في السيطرة على انتشار الفيروس والحد من تبعاته.



ونوّه صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، بعمق العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، وما وصلت إليه من مستويات مُتقدمة من التنسيق الثنائي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، انطلاقًا من الحرص على تطويرها والسير بها إلى آفاق أرحب، بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

وقال سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة زيارة جلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان إلى المملكة: "يحل جلالة السلطان هيثم بن طارق ضيفًا عزيزًا على المملكة استجابة لدعوة كريمة من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، في زيارة تعكس عمق الأواصر والوشائج الأخوية بين قيادتي البلدين وما يجمع بينهما من إرادة سياسية ورؤية مشتركة تجاه أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة بما يخدم الأهداف التنموية لدولها وشعوبها.

وأكد سمو وزير الخارجية، أن زيارة جلالة السلطان هيثم بن طارق إلى المملكة تكتسب أهمية كبيرة كونها أول زيارة رسمية لجلالته، إضافة إلى ما تحمله من دلالات تعكس عمق تقدير جلالته للمملكة وقيادتها وشعبها.

وأوضح سموه أن العلاقات التاريخية بين البلدين كانت وما زالت تقوم على الاحترام المتبادل وخدمة المصالح المشتركة والتعاون البنّاء في معالجة القضايا العربية والإسلامية، والتعامل مع القضايا الإقليمية والدولية بما يحقق الأمن والسلم الدوليين.

وتطرق سموه لمستوى التقدم والنمو في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، مبيناً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 10.6 مليارات ريال خلال عام 2019م مقابل 9.37 مليارات ريال عام 2018م، وبلغت حجم صادرات المملكة إلى سلطنة عُمان نحو 3.62 مليارات ريال للعام 2019م مقابل 3.81 مليارات ريال في الفترة ذاتها في عام 2018م، بينما بلغ حجم الواردات إلى المملكة من السلطنة نحو 6.95 مليارات ريال للعام 2019م مقابل 5.55 مليارات ريال في ذات المدة من عام 2018م، مؤكدًا رغبة الجانبين السعودي والعماني في تعزيز التعاون الاقتصادي وتأطيره ووضع الآليات المنفذة له.

وأعرب سمو وزير الخارجية في ختام تصريحه، عن ثقته بأن زيارة جلالة سلطان عُمان إلى المملكة ولقائه قيادتها - حفظها الله -، ستحمل - بمشيئة الله - العديد من النتائج الإيجابية على صعيد العلاقات الثنائية وأهم الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.