خلال فصل الصيف ترتفع درجة الحرارة في معظم أنحاء المملكة لتتجاوز في بعض المدن 50 درجة مئوية نهاراً وقد تصل إلى 40 درجة ليلاً، ومع تلك الارتفاعات في درجة الحرارة يزيد استهلاك المجتمع للتيار الكهربائي رغبة في تشغيل أجهزة التكييف لتلطيف الجو وبرودته، إذ من الصعب أن يبقى الفرد بدون تكييف في مثل هذا الطقس.

يشكل استخدام أجهزة التكييف قرابة 70% من قيمة فاتورة استهلاك الكهرباء ونظراً لعدم إمكانية الجلوس في مكان بدرجة حرارة بهذا المعدل دون تشغيل جهاز التكييف، فلابد من التحكم في هذه الأجهزة خلال فصل الصيف بحيث لا يتم تشغيلها بطريقة عشوائية واستهلاك مفرط بدعوى تبريد كافة غرف وأرجاء المنزل، فتشغيل جهاز التكييف يجب أن يقتصر على المكان الموجود فيه الفرد، كما يجب ضبط درجة التكييف عند درجة محددة وهي (24 درجة) مما يسهم في خفض استهلاك أجهزة التكييف للتيار الكهربائي دون الحاجة لوضعها على أعلى مستوى للتبريد رغبة في الحصول على تبريد سريع، كما يجب إغلاق النوافذ والأبواب وسد جميع الفتحات الموجودة في الغرف والتي يمكن أن يتسرب منها هواء التكييف البارد ويدخل بدلاً منه الهواء الحار إضافة إلى إغلاق ستائر النوافذ لمنع دخول أشعة الشمس، ومن المهم أيضاً القيام بصيانة أو تنظيف أجهزة التكييف مما يسهم في تقليل استهلاك الطاقة الكهربائية.

مطالبات شركة الكهرباء بخفض تعرفة التيار الكهربائي في الصيف لم تتحقق ومن الصعب البقاء في هذا الطقس بلا تكييف خصوصًا في بعض المدن وحتى لا يجتمع لهيب المناخ ولهيب ارتفاع فاتورة الكهرباء فلابد من القيام بتلك الإجراءات في المنزل لمحاولة خفض قيمة فاتورة الكهرباء خلال فترة الصيف بأقل قدر ممكن وهذا الأمر لا ينطبق فقط على أجهزة التكييف بل ويشمل الأجهزة الأخرى كسخانات المياه والتي يبقيها البعض في بعض المدن مفتوحة حتى خلال فصل الصيف حيث تكون المياه ساخنة بطبيعتها.