نظمت عمادة شؤون المكتبات، في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، يوم أمس الأحد، جلسة حوارية "عن بُعد" تحت عنوان "إضاءات في تاريخ الحج"، بالتزامن مع موسم الحج.

وناقشت الدكتورة مها بنت علي آل خشيل، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، في الجلسة، موضوع الحج والتوثيق المصور لمناسكه من خلال نماذج من التصوير الفوتوغرافي، والتصوير السينمائي، وطوابع البريد، مبينة القيمة التاريخية التي صاحبت التوثيق المصور وأهميته في توثيق شعيرة الحج بكل ما تحمله من معانٍ دينية وإنسانية سامية.

وأشارت آل خشيل إلى أن التوثيق المصور أحد الوسائل التي استجدت في مجال التوثيق التاريخي والتي يمكن من خلالها مشاهدة قطعة حية من الماضي بكل تفاصيلها، واستشعرت الدكتورة مها شرف ارتباط بداية التوثيق المصور للحج بالمصورين المسلمين النابع من خصوصية بيت الله الحرام والمشاعر المقدسة.

وتحدث أثناء الجلسة، الدكتور عبد العزيز بن راشد السنيدي، أستاذ تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها بقسم التاريخ في جامعة القصيم، حول دروب الحج في العصور الإسلامية، موضحًا الطرق وأهميتها كشريان للتواصل الحضاري ومعرفة المسالك الرئيسة الموصلة لبلاد الحرمين، وعناية حكومات الدول وجهودهم في خدمة دروب الحج، وأشار السنيدي إلى أبرز المشاكل البشرية والطبيعية التي يتعرض لها الحجاج خلال مسيرهم في طرق الحج، وفي النهاية عرض الدكتور مصادر ومراجع عُنيت بطرق الحج وخدماتها.

وتأتي هذي الفعالية المتزامنة مع بداية موسم الحج استشعارًا لقدسيته الدينية ومكانته الثقافية؛ ولطرح أبعاد محورية في تاريخ الحج ومناقشة أهميتها وأدوارها الأساسية.