بعض من مقالاتي الاجتماعية وخاصة التي تلامس معاناة الناس تجد صدى واسعاً، فأستلم تعليقات على تويتر الخاص، ومنها ما وصلني مؤخراً من أحد القراء الكرام، ونظراً للحيادية في موضوع أطرحه كما هو؛ خاصة أن شعار صحيفة المدينة (صوتك قلمنا) ليكون المقال معبراً عن رأي فرد أو ربما آخرين بنفس المشكلة، حتى تجد طريقها للحل من ذوي الاختصاص، يقول القارئ في رسالته: «قرأت مقالتك بعنوان: أين كامل الرعاية الصحية يا سعادة المدير!؟» بتاريخ: الخميس 2/7/2020 م والذي دفعني لأبعث لك هذه الرسالة هو أن لدي قضية منذ أكثر من سنتين في ‏الأدراج ما بين الشؤون الصحية في جدة والهلال الأحمر. قضيتي أن الهلال الأحمر تسبب لي بتهشيم في مفصل الورك الأيسر وخلع وتكسير في مفصل الكتف الأيمن. أهلي استدعوا الهلال الأحمر بسبب تعرضي للإغماء في المنزل ‏‏السبت20/5/2017م بسبب فشل كلوي، ذهبوا بي الى مستشفى ‏خاص في جدة وهناك لم أستطع النوم بسبب الآلام ‏ولم تكن تهدأ إلا بمسكنات في الوريد. لم أتوقع أنها ‏كسور ولكن في صباح اليوم التالي طلب الطبيب تصوير أشعة لي واكتشفوا أن مفصل الورك لدي مهشم ولا يمكن ترميمه ويحتاج الى إزالة المفصل الطبيعي وتركيب مفصل صناعي، وأن مفصل الكتف الأيمن مخلوع وهناك‏ كسر.. وهنا نسيت مصيبتي «الفشل الكلوي» وتفرغت لعلاج الكسور المضافة، قال لي الطبيب بعد العملية إن مفصل الكتف المخلوع لم يكن من السهولة إرجاعه إلى مكانه وأما مفصل الورك الصناعي فيحتاج‏ للتغيير، وطلب مني الطبيب أن لا أتحرك لمدة شهرين رأيت فيهما أهوالاً وخسرت عملي وأموالي وتكلفت فوق 200 ألف ريال. بعد ذلك حدثت التهابات في المفصل ومكثت في السرير لمدة شهرين آخرين وكانت أمي هي من يقوم بخدمتي بالرغم من كبر سنها. لا أنسى أن أذكر أنني بحاجة للذهاب الى المستشفى لغسيل الكلى ثلاث مرات في الأسبوع.. تخيلي أن الهلال الأحمر الذي تسبب بالمصيبة لي رفض نقلي للمستشفى وإرجاعي للمنزل بحجة أن حالتي ليست‏ طارئة!! فاضطررت لاستخدام إسعاف المستشفى الخاص على حسابي ذهاباً وإياباً!.. تقدمت للأمارة بمعاملة وبتوجيه من سمو أمير منطقة مكة أحيلت إلى الشؤون الصحية في جدة وزودتهم بالتقارير وصور الأشعة وتفاصيل ما حدث. أحالوا المعاملة للمحكمة والمحكمة ردت المعاملة للشؤون الصحية وقالوا إن الملف ينقصه إفادات المسعفين، فقامت الشؤون الصحية في جدة بإحالة المعاملة للهلال الأحمر ومنذ سنتين وأنا أراجع ويقولون لي لم يصلنا رد من الهلال الأحمر!». وللمصداقية في الكتابة طلبت منه إثباتات مثل رقم الهوية؛ فأرسلها لي وهي: 2061680191‏ ‏ومعلومات المعاملة الأساسية فذكر: أنها صدرت من الأمارة لمدير الشؤون الصحية بمنطقة مكة برقم 37345 بتاريخ 11 صفر 1440هـ ، ثم أحيلت الى مديرية الشؤون الصحية في جدة برقم 1440/351100بتاريخ 30 صفر 1440 هـ، ثم صدر للمعاملة رقم جديد هو 1440/980431بتاريخ 27 رجب 1440هـ. والذي أحيلت به ‏المعاملة من مديرية الشؤون الصحية بجدة الى الهلال الأحمر. وهناك خطاب موجه إلى وزير الصحة حيث أحيلت المعاملة برقم 1681424 بتاريخ 25-04-2021‏م. ثم حُفظت المعاملة في المديرية، وآخر خطاب توجهنا به الى مدير الشؤون الصحية بجدة برقم 1849321وتاريخ الخميس 15 شوال1442هــ، ومعلومات المعاملة في الهلال الأحمر :73034-52 بتاريخ 10 رمضان 1440هـ، حالة المعاملة: مجهول - يقولون المعاملة ضاعت!!». لا تعليق ! وأتمنى أن لا تضيع الحقوق الإنسانية ومعالجة القضية بين مديرية الشؤون الصحية والهلال الأحمر.. ‏