كشف نائب رئيس طائفة الدلالين بالسوق المركزى للخضار والفواكه بجدة المهندس معتصم أبوزنادة، عن أن واردات السوق بلغت خلال أيام الحج 1000 طن يومياُ، مابين فواكه وخضار، مشيرا إلى أن نسبة الفواكه المستوردة منها تراوحت ما بين 65 % - 70 % والباقي خضار أغلبيتها من الإنتاج المحلي السعودي، ولفت أن موسم حج هذا العام صادف بداية موسم التمور حيث وصلت إلى الأسواق عدة أنواع من التمور من مناطق مختلفة من مزارع المملكة وبأسعار مقبولة، لافتا أن أكثر الأصناف التى يزداد الإقبال عليها في فترة الحج هى التفاح والموز والبرتقال والعنب . وأوضح أن مكة المكرمة والمدينة المنورة تسحب خلال فترة موسم الحج من سوق جدة مالا يقل عن 40 % من حجم الواردات من المحاصيل الزراعية، مشيرا إلى أن أغلب المسحوب هو من الفواكه. وطمأن أبوزنادة المستهلكين بأن هناك ضخًّا كبيرًا للخضار والفواكه في السوق المركزي هذه الأيام خاصة في الأصناف التي يزداد الطلب عليها في مثل هذا الوقت من كل سنة نظرًا لحساسية موسم الحج ومحاولة التجار إبقاء الأسعار معقولة للمستهلك مع ضرورة تأمين الاحتياجات الضرورية للمشاعر المقدسة. وقال: لقد تم التأكيد علي جميع التجار في السوق محاولة أن تكون معظم المنتجات (فواكه وخضار) متواجدة في موسم الحج وفعلا وصلت كميات كبيرة من المنتجات من عدة دول مثل الأردن ومصر ودول أخرى، وذلك للمحافظة على الأسعار الحالية وعدم ارتفاعها لتكون مناسبة ومتساوية مع أيام السنة الأخرى وفِي متناول المستهلكين المحليين وحجاج بيت الله الحرام، مضيفا:"خدمتهم شرف لنا". وفى سياق متصل شارك كل من شركة أسواق جدة المركزية وجمعية مودة الخيرية،و أمانة جدة، وشيخ الدلالين المهندس المعتصم أبو زنادة في أحياء مبادرة تهدف إلى تمكين المرأة من مستفيدات الضمان الاجتماعي من خلق فرص للتجارة في قطاع الخضار والفواكه، وذلك من خلال عمل حقيبة تدريبية تقدمها شركة أسواق جدة المركزية، لتأهيلهم لدخول عالم ريادة الأعمال. وتشمل هذه الحقيبة التدريبية جميع المعلومات التي تساعد الفرد على بداية التجارة في أسواق الفواكه والخضروات. بدأ بالتعريف بالسوق المركزي للخضار والفاكهة في جدة (حلقة الصفا)، وتتبعها كيفية التجارة وأنواع الحراجات، وفهم دورة المنتج من حيث المنتجات الوطنية والمستوردة، وتعليم الأفراد بمسؤوليات الممون والتاجر من حيث احتياج السوق، وطرق تأمين، وتخزين البضائع وغيرها. علاوة إلى ذلك، تتميز هذه الدورة بإلمام التاجر بجميع الجوانب التي تساعد على البدء، من خلال تدريبهم على هيكلة البيع والشراء، وكيفية المزايدة، وأنواع وتسعير المنتجات، وعوامل النجاح للمشروع، وتشمل أيضا طريقة عرض المنتج وتسويقه من حيث الترويج والدعاية والإعلان له.