حظي توزيع ماء زمزم في الحرمين الشريفين بمتغيرات تقنية عالية، إثر ما أحدثته جائحة كورونا على مسارات الحياة في شتى مجالاتها ، حيث كان في الماضي يعتمد على الدوارق الفخارية التي توزع على ضيوف الرحمن لينهلوا من هذا الماء المبارك ومع تطور الخدمات في المسجد الحرام أصبح الاعتماد على الحافظات ثم الحقائب الأسطوانية .. إلا أنه في زمن جائحة كورونا ومع استخدام الوسائل الحديثة وتقنية الذكاء الاصطناعي استخدم الروبوت المتحرك في توزيع مياه زمزم على ضيوف الرحمن وقاصدي الحرمين الشريفين في ما وصف بنقلة نوعية في تاريخ سقيا ماء زمزم .

وقد سخرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لخدمات السقاية لحجاج بيت الله الحرام أحدث التقنيات لتوزيع عبوات ماء زمزم على الحجاج من خلال الروبوتات الذكية ، والعربات عالية التقنية ، لتقديم المياه مبردة معقمة وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية ، في حين تحرص اللجنة الإشرافية على مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لسقيا زمزم ، على تطبيق زائري المشروع الإجراءات الاحترازية الصادرة من الجهات المختصة لمواجهة آثار الجائحة ، ومواكبة الطلب المتزايد على مياه زمزم خلال موسم حج هذا العام وتقديم الخدمات بصورة متكاملة .

ودُشّن في شهر رمضان 1431هـ في منطقة كُدَيّ بمكة المكرمة ، شاهداً على عناية المملكة بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة ، وتغييراً جذرياً لواقع خدمة مياه زمزم ؛ وتلبية للطلب المتزايد عليها ، وواحداً من جهود التحسين والتطوير المستمرة للخدمات المقدمة لضيوف بيت الله الحرام ، مستهدفاً ضمان نقاوة مياه زمزم وتأمين وصولها لطالبيها بأيسر السُّبُل والتكاليف ، وذلك بسحبها من البئر في المسجد الحرام وتنقيتها , ثم تعبئتها وتوزيعها آلياً بأحدث التقنيات العالمية ؛ حماية للماء المبارك من التلوث بعد خروجه من البئر , وضمان سلامته لدى شربه ، إضافةً إلى سهولة حصول المقيمين والزائرين والحجاج والمعتمرين عليه .

وكيل إدارة سقيا زمزم بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين بدر اللقماني بين لــ " واس" أن الروبوت هو جهاز اصطناعي ذكي يقوم بتوزيع عبوة في الجولة الواحدة و يستطيع العمل لمدة ثمان ساعات متواصلة دون تدخل بشري يعمل بالبطارية القابلة للشحن ويعمل على إيصال ماء زمزم بطريقة ذكية وصحية آمنة ، حيث حصل الروبوت على شهادات براءة الاختراع وشهادة الجودة الأوربية ويحتوي على كاميرات علوية وكاميرات سفلية وحساسات ليزرية لعمل مسح شامل للمجال أمامه لتفادي جميع أنواع العوائق ، وتفاديها حال وجودها .

وتعنى إدارة سقيا زمزم في توزيع عبوات ماء زمزم بجميع مواقع المسجد الحرام وساحاته ، ومتابعة توزيع الحقائب الأسطوانية وفق الإجراءات الاحترازية ، ومتابعة تعقيم شنط وحافظات العبوات والحقائب الأسطوانية والعربات الخاصة ، ومساندة وحدة الجنائز بالسطحات حسب الحاجة ، وتعقيم الخزانات والمشربيات الرخامية الخاصة بماء زمزم ومتابعة نقاط التعبئة وصيانتها والتأكد من برودة الماء ، حيث ستوزع 200 ألف عبوة يومياً بمعدل 50 ألف لتر من ماء زمزم ، كما تسحب 50 عينة عشوائية يومياً لعمل التحاليل اللازمة للتأكد من سلامته من الملوثات والبكتيريا .