أضحت المملكة بتحقيقها العديد من الإنجازات المتلاحقة وتنفيذ المشروعات المتنامي رائدة عالميًا في إدارة الحشود التي تؤدي مناسك الحج في كل عام. وسخرت وزارة الحج والعمرة منذ وقت مبكر طاقاتها المادية والبشرية كافة، وأطلقت خطتها التشغيلية لموسم حج هذا العام 1442هـ، المتضمِّنة حزمة من الخدمات، التي تدعم التطبيقات الإلكترونية والأعمال التقنية، لجعل رحلة الحاج سهلة وميسرة.

وأنهت الوزارة تغطية مجالات نقل الحجاج وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وذلك عبر المشروعات العاجلة للنقل بالرحلات الترددية، وإنشاء أنظمة وتقنيات المراقبة والمتابعة وتطوير قواعد البيانات المكانية في رحلة ضيوف الرحمن، والتكامل الإلكتروني مع مركز معلومات النقل، وتطوير آلية تعاقدات النقل الخاصة، وعملت الوزارة في خطوة رائدة إلى التسليم الإلكتروني لمخيمات إسكان الحجاج بالمشاعر المقدسة، والربط الإلكتروني مع الجهات المعنية لمتابعة بلاغات وأعطال المخيمات، إلى جانب إطلاق مشروع الوجبات مسبقة التجهيز ضمن عقود التغذية مع متعهدي الإعاشة، بما يوفر بيئة صحية للحجاج، مع الظروف الاستثنائية التي يؤدى فيها الحج هذا الموسم.

تحويل المؤسسات إلى شركات مساهمة

وفي سبيل النهوض بشرف خدمة ضيوف الرحمن مكّنت الوزارة مؤسسات أرباب الطوائف من التحول إلى شركات مساهمة، ضمن إستراتيجياتها لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 بتطوير منظومة الحج والعمرة، والانتقال من خدمة الحاج والمعتمر إلى صناعة متخصصة تقدم بكل مهنية واحترافية. وتأكيدًا بأن صحة وسلامة الإنسان أولًا وامتثالًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية جاء قرار اقتصار عدد الحجاج على 60 ألفًا لاحترازات كورونا للعام الثاني على التوالي.

مسار إلكتروني لشراء باقات الحج

وأطلقت الوزارة المسار الإلكتروني لحجاج الداخل لحجز وشراء الباقات لموسم حج 1442هـ، ليتناغم هذا الإنجاز الإلكتروني، مع ما حققته الوزارة من نقلة نوعية في مختلف مجالات خدمات ضيوف الرحمن، ومنها اتساع رقعة التقنية في مختلف قطاعاتها وإداراتها، واستحداث بطاقة «الحج الذكية» بهدف ربط العمليات والخدمات.

ومن المشروعات التقنية التي وظفتها وزارة الحج والعمرة لخدمة ضيوف الرحمن، «الإسورة الإلكترونية» التي تظهر بقراءتها هوية الحاج وبياناته الرسمية كافة، وأطلقت الوزارة «منصة الحج الذكي»، ومبادرة «الرقابة على الخدمات» لرفع مستوى خدمات السكن وتنظيم مسارات النقل الترددي، وبرنامج «التفويج» المخصص لإدارة الحشود عبر نظام إلكتروني و»مشروع زيادة الطاقة الاستيعابية»، وبناء مخيمات مجهزة بمختلف الخدمات،

مستشعرات الحرارة لحفظ الوجبات للحجاج

بدأت أمانة العاصمة المقدسة ممثلة في الإدارة العامة للمنشآت التجارية بوكالة الخدمات بتركيب مستشعرات الحرارة لمتابعة قياس درجات التبريد في ثلاجات حفظ الوجبات المقدمة للحجاج بالمشاعر المقدسة، وربطها بمنصة مركز معلومات الإعاشة.

وأشار المتحدث الرسمي للأمانه رعد محمد الشريف إلى تسجيل بيانات 237 سيارة نقل تابعة لمطابخ خدمات الإعاشة، مع تركيب أجهزة تتبُّع GPS، ومستشعرات لقياس الحرارة لمتابعة قياس درجات التبريد أثناء نقل الوجبات المقدمة للحجاج، وربطها بمنصة مركز معلومات الإعاشة التابع للأمانة.

صيانة وتشغيل الأعمال الإلكترونية بالمسجد الحرام

أجرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أعمال الصيانة والتشغيل لجميع الأعمال الإلكترونية بمختلف أنواعها في المسجد الحرام، وذلك استعدادًا لموسم حج هذا العام، وأكد المدير العام للتشغيل والصيانة محسن السلمي اكتمال صيانة وتشغيل جميع مكونات نظام الصوت ونظام إنذار الحريق ونظام وحدات عدم انقطاع التيار الكهربائي وفحص وصيانة جميع أجهزة الهاتف وصيانة وتشغيل جميع الكاميرات سواء والتأكد من سلامة أجهزة التسجيل والشاشات الخاصة بالنظام.