خصصت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 500 كادر لتنفيذ خطط الطوارىء والسلامة بالحرم بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وأكد مدير عام الإدارة العامة للأمن والسلامة بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فايز بن عبدالرحمن الحارثي استعداد ما يزيد عن (500) كادر أمني للمشاركة في استقبال أفواج الحجاج الأولى ودعم المنظومة الخدمية داخل المسجد الحرام والمرافق الخارجية له. ‏

ويتمحور دور هذه الكوادر في التواجد في استقبال الحجاج في المداخل الرئيسة للمسجد الحرام والمسارات الأولى من صحن المطاف والتأكد من عزل الأعمال ‏الإنشائية عن مداخل الممرات الخاصة بحركة الحجيج، وجاهزية السلالم ‏الكهربائية ومتابعة أدائها، إضافة إلى متابعة مستجدات الخطط والبرامج الأمنية والتنظيمية مع كافة إدارات الرئاسة والجهات الأمنية والصحية المشاركة في خدمة حجاج بيت الله الحرام. ‏

ووفقا للحارثي في تصريحه للمدينة تتضمن أعمال منسوبي الإدارة العامة للأمن والسلامة في متابعة أداء الطواف والسعي، وتحقيق التباعد الجسدي والالتزام بلبس الكمامة وضمان عدم التجمعات والجلوس أو الانتظار في مداخل ومخارج صحن المطاف أو جبل الصفا وتفحص جنبات المسجد الحرام ومرافقه ورصد أي حالات طارئة، قد تعكر صفو مرتاديه. ‏

وقال: خطط السلامة تتضمن جولات دورية على المسجد الحرام وساحاته لرصد الملاحظات ومعالجتها بالتنسيق مع الإدارة العامة للعمليات والتحكم والسيطرة، وتفقد كافة وسائل السلامة والتأكد من جاهزيتها ومتابعة صيانتها، وبث محتوى توعوي تثقيفي على الشاشات الإلكترونية بالتعاون مع الإدارات المعنية.