استمرار "احتجاجات العطش" في إيران، مستمرة منذ أيام، إلا أن ما زاد الوضع سوءاً هو اعتراف حاكم مدينة الفلاحية، أميد صابري بور، مساء السبت، بمقتل محتج من أبناء الأقلية العربية في المدينة التابعة لمحافظة خوزستان جنوب البلاد بسبب أزمة المياه دون أن يوضح الجهة التي أطلقت النار، إلا أن ناشطين أكدوا أن الشاب توفي على يد القوات الأمنية أثناء محاولة فض الاحجاجات، وهو ما أشعل غضباً واسعاً في المنطقة.

إيران.. مقتل متظاهر خلال احتجاجات الأهواز على شح المياه

مقتل متظاهر وجرح آخرين بمظاهرات مستمرة في #الأهواز ضد النظام الإيراني #إيران #الحدث

Posted by قناة الحدث Al Hadath on Saturday, July 17, 2021


وأضاف صابري بور، في حديث نقلته وكالة الأنباء الإيرانية أنه وأثناء الاحتجاجات بمدينة الفلاحية أطلق البعض النار في الهواء لاستفزاز الناس، فأصابت إحدى الرصاصات شخصاً كان موجوداً في مكان الحادث وأدت إلى وفاته، وفق تعبيره.

وأوضح ناشطون إيرانيون أن الشاب البالغ من العمر 26 عاماً، مصطفى نعيماوي لقي مصرعه خلال احتجاجات شهدتها مدينة الفلاحية الليلة الماضية، مؤكدين أن قوات الأمن ومكافحة الشغب هي التي أطلقت الرصاص الحي على المحتجين في هذه المدينة.

ومن جهة أخرى وأوضح فيديو متداول إطلاق النار من قبل قوات النظام الإيراني في الأهواز في محاولة قمع التظاهرات .