بدأ القصة الايطالي هيان وقال: تزوجنا منذ عامين وطلبت زوجتي جانا ان يكون مهرها الذهاب إلى مكة لأداء مناسك الحج وقد كان ذلك في عام 2019.

لكن مع ظهور جائحة كورونا تعطل الايطالي هيان عن تقديم المهر، حتى جاء قبولهما لحج 1442.

وقالت العروس جانا: انه امر لا يصدق، بالرغم من انني هنا لكن لا زلت غير مصدقة أنني سأؤدي مناسك الحج.

يضيف هيان: الامر اشبه بالساعات السويسرية التي تعمل بشكل متقن ومنسق، فالعاملين في خدمة الحجاج على طول الشارع يرشدون الناس لما يجب عليهم فعله، هؤلاء يقومون بذلك طوال ايام الحج وتحت اشعة الشمس الحارقة.. انا ادعو الله، وأنا على يقين بأنه سيجازيهم خير الجزاء على هذا العمل. اخيرا تمكنت من انهاء ديني.. ليحول الحديث الى زوجته.. لماذا اخترتي الحج مهرا بينما بإمكانك اختيار اي شيئ اخر؟

لتقول جانا: في النهاية لا نأخذ معنا الا امورا فعلناها من أجل الله سبحانه