رفع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة التهنئة والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وسأل سموه الله تعالى أن يكتب ما يقدمه خادم الحرمين الشريفين من حرص واهتمام بضيوف الرحمن وتوفير الخدمات لراحتهم والحفاظ على صحتهم في هذه الظروف الاستثنائية في ميزان أعماله -حفظه الله- وأن يوفقه لما فيه خير للوطن والمواطنين، ويديم عليه الأمن والأمان في ظل قيادتها الحكيمة.

كما قدم سموه التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، سائلا الله أن يعيد هذه المناسبة السعيدة على سموه الكريم بموفور الصحة والعافية في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، وأن يكتب ما يقدمه من حرص واهتمام بسلامة وراحة ضيوف الرحمن في ميزان أعماله وأن يديم على مملكتنا الغالية التقدم والرقي والازدهار.

وفي سياق متصل استقبل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة في قصر الضيافة بالعاصمة المقدسة أئمة وخطباء المسجد الحرام، حيث هنأهم سموه بحلول عيد الأضحى المبارك، سائلاً الله أن يتم على ضيوف الرحمن حجهم وأن يتقبل منهم مناسكهم.

بعد ذلك توجه سمو الأمير خالد الفيصل وسمو الأمير بدر بن سلطان إلى عدد من المواقع بمشعر منى، للاطمئنان على سير العمل وتفقد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، شملت مركز القيادة والتحكم التابع لوزارة الصحة بمستشفى منى للطوارئ، وكان في استقبال سموهما معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الذي قدم شرحاً عن الحالة الصحية لضيوف الرحمن والخدمات المقدمة لهم، مبيناً دور المركز، الذي يعمل بمثابة حلقة وصل بين مختلف الإدارات المعنية؛ والإشراف على تأهب الشئون الصحية بالمنطقة لمواجهة مهددات الصحة العامة، ويترأس الترصد الصحي لمواجهة هذه المهددات، كما أنه يقوم بتقييم المخاطر ومعالجتها قبل وأثناء وقوعها.

بعدها زار ‏سمو أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه مركز القيادة والسيطرة التابع للأمن العام بمنى، حيث كان في استقبالهما مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، الذي أطلع سموهما على خطط أمن الحج وتوسعة مقر الأمن العام بمنى، وأعمال تحديث صالة المراقبة التلفزيونية، التي تم رفع الطاقة التشغيلية بها ووفرت فيها أحدث الإمكانات التقنية.