يودع ضيوف الرحمن المتعجلون منى قبل مغرب اليوم الخميس إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع تمهيدا للعودة إلى مناطقهم ومحافظاتهم المختلفة بعد أن منّ الله عليهم بأداء الفريضة في موسم استثنائي.

وكان ضيوف الرحمن استقروا في منى أمس ورموا الجمرات الثلاث في أول أيام التشريق الحادي عشر من ذي الحجة، فيما من المقرر أن يغادر الحجاج المتأخرون يوم الجمعة ثالث أيام التشريق. وفيما أعلنت وزارة الداخلية اكتمال المرحلتين الأولى والثانية من خطط الحج المتعلقة بالتصعيد والنفرة وأداء طواف الإفاضة بنجاح، أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي، عدم تسجيل أي إصابة بكورونا بين الحجاج حتى الآن.

بدائل الخيام العام المقبل

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كدانة للتنمية والتطوير، الذراع التنفيذية للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة حاتم مؤمنة في تصريح صحفي إن الهيئة تعمل على تحسين البنية التحتية في المشاعر، تمهيداً لتنفيذ البدائل المقترحة للخيام، ورفع الطاقة الاستيعابية للمشاعر المقدسة في المستقبل.

وقال إن الموسم المقبل سيشهد البدء تدريجيا في مشروع بدائل الخيام لمواكبة الخطط المستقبلية التي تستهدف زيادة أعداد الحجاج سنويا. وقال نائب وزير الحج عبدالفتاح مشاط إن التقنية توجه إستراتيجي لخدمة ضيوف الرحمن موضحا أنه ليس جديدا، لكنه بات ضرورة ملحّة مع الطوارئ التي فرضها الوباء.

ولفت إلى أنه خلال السنوات القليلة الماضية، رافقت الشاشات الذكية رحلة الحجاج، وأتيح لكل منهم تقديم سرد شخصي جداً لتجربته الروحانية عبر تطبيقات المراسلة وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

التوسع في التقنية

وبحسب إحصائيات وزارة الحج والعمرة، تلقت البوابة الالكترونية للحج هذا العام نحو 600 ألف طلب، 26% من أصحابها ينتمون إلى الفئة العمرية 21-30 عاماً، و38% منهم من الفئة العمرية 31-40 عاماً، ولم تتجاوز نسبة من هم فوق الستين 2%. وإلى جانب إدارة الحشود، وضمان الالتزام بالإجراءات الصحية، يمكن أن تساعد الرقمنة في الحد من السرقة وسرعة اسعاف الحالات الطارئة.

ومن أبرز التقنيات بطاقة «شعائر» الذكية التي تحتوي على معلومات الحجاج الصحية، والسكنية، والشخصية، وتساعدهم على الدخول عبر البوابات الذكية، وتفقّد ملفهم الصحي، والعثور على الحافلات التي تقلهم، وتطبيق «توكلنا» الذي بلغ عدد مستخدميه نحو 21 مليوناً، للحد من انتشار فيروس كورونا.

ومن التطبيقات المطوّرة لهذا الموسم تطبيق «تنقل» الذي يسهل على الحجاج حجز العربات الكهربائية عبر الهواتف الذكية؛ وكذلك تطبيق «مناسكنا» لتسهيل الحركة وتوفير أرقام الطوارئ، وتطبيق «أسعفني» لتلقي الخدمات الصحية. ويتضمن تطبيق «مصحف الحرمين»، تلاوات لأئمة المسجد الحرام والمسجد النبوي السابقين والحاليين.

وشهد الموسم تجربة 5 آلاف من سوار ذكي «نُسك» الذى طورته «شركة الاتصالات السعودية stc»، بالتعاون مع هيئة الذكاء الاصطناعي لدعم تسريع الخدمات للحجاج.