ذكرت قناة مونت كارلو أن علماء الأحياء من معهد شميدت للمحيطات رصدوا حول أرخبيل يبعد أكثر من 5 آلاف كيلومتراً شمال شرق سيدني أخطبوطاً يسمى Vitreledonella richardi.

وتتميز هذه الأخطبوطات بكونها شفافة بالكامل تقريباً باستثناء عيونها الأسطوانية والعصب البصري وجزء من الجهاز الهضمي، وهي أخطبوطات نادراً ما تمت دراستها منذ أن اكتشفت في عام 1918. ويعرف عن هذه المخلوقات أنها تعيش في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في أعماق المحيطات وفي المناطق المتوسطة من البحار؛ أي على عمق 200 إلى 1000 متر. وبحسب إريك شميدت، المؤسس المشارك للمعهد، فإن "المحيط يحمل عجائب ومفاجآت لم نتخيلها أبداً". وخلال الرحلة الاستكشافية التي انتهت في 8 يوليو 2021 وضع الفريق خرائط عالية الدقة للأعماق البحرية لأكثر من 30 ألف كيلومتراً مربعاً حول الأرخبيل باستخدام روبوت الغواصة المسمى "سوبستيان"، والذي صور رحلته الكاملة.