قضى 36 شخصا في حوادث انزلاق تربة نجمت عن أمطار موسمية غزيرة في غربي الهند، فيما لا يزال مصير العشرات مجهولا حسبما ذكر مسؤول الجمعة.

ووقعت ثلاثة انزلاقات للتربة في منطقة ريغاد الخميس، حسبما أكد مسؤول محلي لوكالة فرانس برس، في وقت تسبب الهطول المستمر للأمطار بعزل آلاف الأشخاص في ولاية مهارشترا، التي تضم العاصمة الاقتصادية بومباي.

وأضاف المسؤول إن "ما لا يقل عن 35 إلى 40 شخصا ما زالوا محاصرين، ونحاول انقاذهم" مضيفا أن 36 شخصا لقوا حتفهم عقب ثلاثة حوادث لانزلاق تربة أمس في المنطقة نجمت عن هطول أمطار غزيرة جدا".

وتشارك وحدات من سلاحي البحرية والجو في جهود الإنقاذ بعد أن تسببت الأمطار بفيضانات عزلت آلاف المواطنين. وتتعرقل عمليات الانقاذ بسبب انزلاقات التربة التي قطعت الطرق، ومن بينها الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بومباي بغوا.

ووصل مستوى المياه إلى 3,5 أمتار في مناطق بمدينة تشيبلون التي تبعد 250 كلم عن بومباي، بعد 24 ساعة من هطول الامطار بدون توقف ما تسبب بفيضان نهر فاشيشتي وغرق طرق ومنازل. ونشرت البحرية الهندية سبعة فرق إنقاذ مزودة بزوارق مطاطية وسترات نجاة وعوامات في المناطق المتضررة، إضافة إلى مروحية لنقل السكان المحاصرين جوا. ويرافق كل فريق غواصون متخصصون من البحرية. وأصدرت إدارة الأرصاد الجوية الهندية تحذيرات للعديد من المناطق في الولاية، تشير إلى استمرار هطول الأمطار الغزيرة خلال الأيام القليلة القادمة.

وتكثر الفيضانات وانزلاقات التربة خلال موسم الأمطار في الهند الذي يمتد من حزيران/يونيو لغاية أيلول/سبتمبر، وتتسبب أيضًا في انهيار مبان وجدران لا تلتزم معايير البناء.