موجات حرّ وفيضانات وحرائق... شهد الشهر الأول من فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية كوارث طبيعية متتالية، قد يكون تفاقم حجمها ووتيرتها بسبب التغير المناخي، بحسب عدد كبير من خبراء المناخ.

في كندا موجة قيظ غير مسبوقة نهاية يونيو، حيث ضربت غرب كندا موجة قيظ غير مسبوقة ناجمة عن ضغوط عالية تحبس الهواء الساخن.

وسجلت البلاد درجات حرارة قياسية مرات عدة بلغ آخرها 49,6 درجة مئوية في قرية ليتون في 30 يونيو.

كما تأثرت بتلك الموجة ولايتا واشنطن وأوريغون الأمريكيتان. ولم تعرف بعد الحصيلة الدقيقة للأشخاص الذين لاقوا حتفهم جراء موجة الحر، لكن المؤكد أن هناك مئات الوفيات على الأقل.

وفي أوروبا وتحديدا في 14 و15 يوليو، قتلت فيضانات كبيرة 209 أشخاص على الأقل في ألمانيا وبلجيكا بالإضافة إلى فقدان عشرات آخرين.

واجتاحت السيول عشرات المناطق المأهولة.

كما تسببت الفيضانات بأضرار في لوكسمبورغ وهولندا وسويسرا.

وهطلت أمطار خلال يومين فقط تعادل الكمية التي تسجّل عادة على مدى شهرين، بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

وقال كاي شروتر عالم الموارد المائية في جامعة بوتسدام «في الوقت الحالي، لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين أن هذا الحدث مرتبط بتغير المناخ لكن هذه الظواهر المناخية القصوى أصبحت «أكثر تواترا وأكثر احتمالا» بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وفي الصين، ضربت وسط البلاد فيضانات أسفرت حتى الآن عن مقتل 33 شخصا على الأقل وفقدان ثمانية منذ 16 يوليو، وفقا لتقرير بثه التلفزيون الوطني.

وانخفض معدل هطول الأمطار مساء الثلاثاء في مدينة تشنغتشو الكبيرة (وسط) حيث اجتاحت السيول جزءا من المترو وغمرت مئات العربات.

و في الولايات المتحدة، بدأ موسم الحرائق في الغرب الأمريكي مدفوعا بالجفاف، ويكافح آلاف من الإطفائيين حوالى 80 حريقا ضخما.

وأتت الحرائق في بداية الأسبوع على أكثر من 4700 كيلومتر مربع من الغطاء النباتي.

ومن بين الحرائق الأكبر، «بوتليغ فاير» في ولاية أوريغون التي أتت في غضون أسبوعين على ما يعادل مساحة مدينة لوس أنجليس من غطاء نباتي وغابات.

وقال ماركوس كوفمان من خدمة إدارة الغابات في الولاية «الحريق كبير جدا... ويغذي نفسه بنفسه» حتى أنه تسبب ببرق. وفي ولاية كاليفورنيا المجاورة، كان لا بد من إخلاء العديد من القرى في مواجهة ألسنة اللهب الناتجة عن «ديكسي فاير»، وهو حريق قد يكون ناجما عن سقوط شجرة على خطوط الطاقة.