أبهرت مشاركة المرأة السعودية في موسم الحج الحالي 27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي نظرا لإسهاماتها الكبيرة في الأعمال المدنية والأمنية والتطوعية، والتي جاءت ترجمة لمستهدفات رؤية المملكة 2030، حيث أكدت أن المرأة عنصرًا مهمًّا من عناصر قوة المملكة، عملت على تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لها لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع والاقتصاد، وتوفير العوامل التي تساعد على تمكينها، من إرادة سياسية، وإمكانات اقتصادية، ووعي مجتمعي بأهمية دور المرأة في التنمية».

وأشاد الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لويس ميغيل بـ «تمكين المرأة» في المملكة وتحقيق مشاركة نسائية في موسم موسم الحج وكان لها حضور مميز من خلال الإسهامات في الأعمال الأمنية التي قامت بها النساء السعوديات، وقال: «يسعدني أن أحيي السلطات السعودية على التنظيم الرائع لموسم الحج هذا العام، الذي تمت إدارته بكفاءة عالية ترتب عليها عدم تسجيل أي حالات إصابة بفيروس كورونا بين عامة الحجاج، إضافة إلى اتخاذها كافة التدابير للتعامل مع حالات الطوارئ».

وبرزت الأعمال النسائية خلال موسم الحج، في العديد من قطاعات وزارة الداخلية منها الدفاع المدني والجوازات والأمن العام و شاركت المجندات في التنظيم والتفتيش والرقابة والمتابعة الميدانية والترجمة واستقبال البلاغات وغيرها من الأعمال الأخرى، كما أسهمت المجندات في تعزيز الأمن في المسجد الحرام .