رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة عيد الأضحى المبارك ونجاح موسم حج هذا العام 1442 هـ، مشيرا إلى أنه لم يشهد ما يعكر صفو الحجيج وكان نموذجا للتطوير باستخدام التقنيات الحديثة .

جاء ذلك في برقية فيما يلي نصها: أتشرف بأن أرفع للمقام الكريم باسمي ونيابة عن كافة المشاركين في أعمال موسم الحج لهذا العام 1442هـ التهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم باليمن والبركات.

كما يشرفني أن أتقدم للمقام الكريم بأسمى آيات العرفان على ما تقدمونه لجميع الجهات العاملة في خدمة ضيوف الرحمن من رعاية كريمة وتوجيهات سديدة، وضعت سلامة وأمن الحاج أولاً، والتي أثمرت بفضل الله وتوفيقه عن نجاح موسم حج هذا العام رغم الظروف الاستثنائية العصيبة بسبب استمرار جائحة فيروس كورونا وتحوراته على مستوى العالم.

وأضاف : تم بفضل الله وضع كافة الخطط، ( الأمنية، والصحية، والوقائية، والتنظيمية، والخدمية) منذ وقت مبكر -أخذًا بالدروس المستفادة من موسم الحج الاستثنائي للعام الماضي 1441هـ-، وتنفيذها بشكل تكاملي وباحترافية عالية من قبل رجال الأمن بالمشاركة مع إخوانهم منسوبي الأجهزة الحكومية والأهلية الأخرى وفق آلية دقيقة ومحكمة تضمنت إيضاح رحلة الحجاج بشكل شمولي، وإدارة حركتهم منذ وصولهم إلى مكة المكرمة، وخلال فترة إقامتهم بالمشاعر المقدسة، وأثناء تنقلاتهم وأدائهم لمناسكهم؛ وذلك بالاستفادة من التقنيات المتقدمة، وبما يضمن تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها لمواجهة الجائحة ،و لم يشهد حج هذا العام -ولله الحمد- ما يعكر صفو الحجيج، ولم تسجل أي حالات وبائية أو محجرية.

نجاح رغم الظروف العصيبة

كما رفع سموه التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة عيد الأضحى المبارك ونجاح موسم حج هذا العام 1442 هـ.

جاء ذلك في برقية فيما يلي نصها:أتشرف بأن أرفع للنظر الكريم باسمي ونيابة عن كافة المشاركين في أعمال موسم الحج لهذا العام 1442هـ التهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم باليُمن والبركات.

كما يشرفني أن أتقدم لمقام سموكم الكريم بالشكر والامتنان على ما قدمتموه من دعم لجميع الجهات العاملة في خدمة ضيوف الرحمن في ظل الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين ، والتي كان لها الأثر البالغ بفضل الله وتوفيقه في نجاح موسم حج هذا العام رغم الظروف الاستثنائية العصيبة بسبب استمرار جائحة فايروس كورونا وتحوراته على مستوى العالم.

وقد تم بفضل الله ثم بدعم ومتابعة سموكم الكريم وضع كافة الخطط (الأمنية، والصحية، والوقائية، والتنظيمية، والخدمية) منذ وقت مبكر -أخذًا بالدروس المستفادة من موسم الحج الاستثنائي للعام الماضي 1441هـ، وتنفيذها بشكل تكاملي وباحترافية عالية من قبل رجال الأمن بالمشاركة مع إخوانهم منسوبي الأجهزة الحكومية والأهلية الأخرى وفق آلية دقيقة ومحكمة تضمنت إيضاح رحلة الحجاج بشكل شمولي، وإدارة حركتهم منذ وصولهم إلى مكة المكرمة، وخلال فترة إقامتهم بالمشاعر المقدسة، وأثناء تنقلاتهم وأدائهم لمناسكهم؛ وذلك بالاستفادة من التقنيات المتقدمة، وبما يضمن تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها لمواجهة الجائحة حيث لم يشهد حج هذا العام -ولله الحمد- ما يعكر صفو الحجيج، ولم تسجل أي حالات وبائية أو محجرية. وخلص سموه : لقد كان موسم حج هذا العام الاستثنائي أنموذجًا لتطوير رحلة الحج باستخدام التقنيات الحديثة والأساليب المتطورة، لتسير الخطى ثابتة نحو تحقيق مستهدفات رؤية المملكة (2030) بقيادة سموكم الكريم.