مني المنتخب المصري لكرة القدم الأحد بأول خسارة له في الألعاب الأولمبية المقامة في طوكيو عندما خسر 1-صفر أمام الأرجنتين، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثالثة.

على ملعب سابورو دوم في مقاطعة هوكايدو الذي يبعد نحو 1200 كلم شمال العاصمة طوكيو، تمكّن المنتخب الأرجنتيني من حسم المباراة في الدقيقة 52 بهدف عن طريق فاكوندو ميدينا.

ورفع "ألبي سيليستي" بهذا الفوز رصيده إلى ثلاث نقاط من مباراتين في المركز الثاني مؤقتًا، فيما بات منتخب الفراعنة في المركز الرابع والأخير مع نقطة واحدة من مباراتين أيضًا.

وفي المجموعة نفسها فاز منتخب أسبانيا على أستراليا 1 /0 ليرفع رصيده إلى 4 نقاط، بينما تجمد رصيد أستراليا عند ثلاث.

وكان المنتخب المصري يعوّل على نتيجته الافتتاحية التي تعتبر جيدة إلى حد ما عندما تعادل مع أسبانيا سلبًا في الجولة الأولى.

لكن المسعى الأرجنتيني إلى تعويض خيبته الأولى بسقوطه أمام أستراليا بهدفين نظيفين، كان له الزخم الأقوى.

وقدّم الفراعنة أداء باهتًا في شوطي المباراة من دون أي نجاعة هجومية، ودفع الثمن من هفوة دفاعية منحت الأرجنتينيين هدف الفوز.

تعويض فرنسي

من جهتها، عوّضت فرنسا خسارتها القاسية أمام المكسيك 4-1، وفازت بصعوبة في الوقت القاتل على جنوب أفريقيا 4-3 ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى.

وتدين فرنسا بفوزها لهاتريك أندري بيار جينياك (57، 78، و86 من ركلة جزاء)، وهدف الوقت القاتل من تيجي سافانييه (90+2)، فيما سجل ثلاثية جنوب أفريقيا كوباميلو كوديسانغ (53)، إفيدانس ماكغوبا (72)، وتيبوهو موكوينا (81).

قال جينياك الذي خاض آخر مبارياته مع المنتخب الأول في 2016 ويحترف راهنًا مع تيغريس المكسيكي.

وبهذا الفوز بات منتخب "الديوك" في المركز الثالث مع ثلاث نقاط، فيما حلّ منتخب جنوب أفريقيا في ذيل الترتيب خالي الوفاض، علمًا بأن لاعبين من صفوفه أصيبا بفيروس كورونا قبل انطلاق الدورة. ويلعب لاحقًا منتخبا اليابان والمكسيك.

وفي المجموعة الثانية، أهدرت نيوزيلندا فرصة التأهل بخسارتها أمام هندوراس 2-3 في كاشيما، بعد أن تقدمت مرتين.

تجمّد رصيدها عند 3 نقاط فيما تلعب كوريا الجنوبية مع رومانيا لاحقًا.