فجر السباح التونسي الشاب أحمد أيوب الحفناوي مفاجأة من العيار الثقيل بإحرازه ذهبية سباق 400 م سباحة حرة أمس الأحد، في اليوم الأول من نهائيات السباحة في أولمبياد طوكيو 2020 وسجّل الحفناوي (18 عاماً) زمناً قدره 3:43.36 دقائق، متقدماً على الأسترالي جاك ماكلافلين بفارق 0.16 ثانية والأمريكي الشاب كيران سميث بفارق 0.58 ث.

وقال الحفناوي في تصريحات صحفية بعد تتويجه: «لا أصدق ذلك، هذا رائع»، لقد وضعت رأسي في الماء وهذا ما حصل.

لا أصدق ذلك، هذا حلم تحوّل إلى حقيقة. ومنذ اللحظة الأولى في السباق الغائب عنه حامل اللقب الأمريكي ماك هورتون والصيني سون يانغ حامل لقب 2012 الموقوف بسبب قضايا منشطات، بقي الحفناوي بين متصدري السباق وكان أول الواصلين، ليحرز الذهبية الثانية في رياضة السباحة بعد تتويج الأمريكي تشايس كايليش في 400 م متنوعة.

وأضاف «كنت أجاري السباحين في أول 200 م، في ثاني 200 م ضغطت. وقدّمت كل شيء في آخر 50 م». وعما إذا كان قادرًا بالمنافسة في سباق 800 م، أضاف: «إن شاء الله. أقوم بما علي والباقي على ربي».

وهذه ثاني ميدالية لتونس في هذه الألعاب، بعد تتويج محمّد خليل الجندوبي السبت بفضية وزن-58 كلغ في رياضة التايكواندو، وهي أول ميدالية ذهبية للعرب. وعلّق عليها الحفناوي: «أنا وخليل بنفس العمر تقريبًا. تونس تعتمد علينا. نحن الجيل الجديد أقدّم هذه الميدالية لتونس وعائلتي والعرب».

في المقابل، خرجت التونسية أُنس جابر مبكرا من منافسات فردي التنس للسيدات في أولمبياد طوكيو بعد الخسارة في الدور الأول اليوم الأحد. وخسرت أُنس بمجموعتين متتاليتين أمام الإسبانية كارلا سواريز نافارو وبنتيجة 6-4 و6-1 في مباراة استغرقت حوالي ساعة واحدة.

وكانت تونس تعلق آمالا على أُنس لمواصلة نتائجها الرائعة في الفترة الأخيرة بعدما أصبحت هذا الشهر أول من يمثل العرب، في منافسات الرجال أو السيدات.