آية وحديث، جاءا بالترتيب في ذهن النحل زهير فطاني، فنتج عنهما فكرة جديدة من نوعها وتعتبر الأولى في العالم على حد قوله..

أما الآية فهي عن العسل، يقول الله تعالى (فيه شفاءٌ للناس)

وأما الحديث فيقول رسول الله صلى الله على وسلم (إنها مباركة، إنها طعام طعم، وشفاء سقم).

هل يخلطهما؟

ولكن كثيرا من النحالين سبقوه لهذه الفكرة وخلطا زمزم مع العسل للحصول على الفائدة، ولكنه كان يطمح لفائدة أكبر.

نعم هو ذلك أن يتم الخلط من الأساس من بطن النحل فيشد العم زهير الرحال إلى تبوك مع القليل من ماء زمزم والكثير من الأمل.

ويطمح العم زهير أن تؤدي هذه التجربة إلى عسل ذات جودة أكبر، وأن شرب النحل لماء زمزم سيحسن خواص العسل ويزيد من نشاط النحل مما ينتج عنه عسل مخلوط من الأصل بالماء المبارك لتكثر خواصه العلاجية وفوائده الجمة بإذن الله.