أكد وزير المالية محمد الجدعان على أن المملكة قفزت قفزات كبيرة في التحول الرقمي للقطاع المالي في جميع أنحاء العالم، لافتًا إلى أن هذا التحول ساهم في تحسين كفاءة وتكلفة الخدمات المالية وتقديم خدمات أسرع وأفضل للمستفيدين.

وقال: إن برنامج تطوير القطاع المالي قاد العديد من التطورات في مجال التقنية المالية في المملكة بما في ذلك تقديم الخدمات المصرفية المفتوحة، ومنح عشرات التراخيص للمؤسسات المالية التقنية الصادرة عن الجهات التنظيمية، كما تم منح ترخيصين للخدمات المصرفية الرقمية مؤخرًا.

وأشار الجدعان إلى أن حكومة المملكة تقدم دعمًا كبيرًا لتعزيز التقنية المالية، وذلك من خلال تمويل ودعم التميز والابتكار في التقنية المالية ، مثل اشناء اكاديميات مالية وتشجع الابتكار في القطاع المالي تحت مظلة برنامج تطوير القطاع المالي.

وأضاف: ساهم التحول الرقمي في إطار رؤية 2030 في استمرارية العمل خلال جائحة كوفيد 19، حيث تم نقل الخدمات الحكومية بسلاسة من التشغيل الفعلي إلى الافتراضي، وتقديم بيانات دقيقة لاتخاذ القرارات الصحيحة في الأوقات المناسبة للجهات ذات العلاقة.

وقال: إن المملكة تعافت بشكل كبير من تداعيات الوباء، وأثبت القطاع المالي أنه أقوى قطاع من حيث نموه، مدعومًا بالتحول الرقمي مع نمو خدمات التمويل والتأمين والعقارات والأعمال بنسبة 5 % في الربع الأول من العام 2021 مقارنة بالربع الأول من العام 2020 ويمثل ذلك 11.1% من إجمالي الناتج المحلي في الربع الأول 2021 مقابل 10.3 % في الربع المماثل من العام 2020.