كشفت الهيئة العامة للمنافسة» عن 4 تحديات رئيسية تواجهها أثناء القيام بالدور المناط بها من أبرزها تداخـل مهـام بعـض الجهـات الحكوميـة والهيئـات التنظيميـة مـع اختصاصـاتها ممــا يــؤدي إلــى نشــوء بعــض العقبــات التــي تحــول دون تمكــنها مــن مباشــرة أدوارهـا الرقابيـة الإشرافية علـى بعـض القطاعـات، كما تتضمن صعوبـة الوصـول إلـى بعـض المنشـآت لأغـراض التقصـي والبحـث وجمـع الاسـتدلالات والتحقيــق لأسباب عديــدة منهــا وهميــة هــذه المنشــآت، وعــدم تقييــد العنــوان الوطنــي فــي ســجلاتها الرســمية وغيــاب المعرفــة المتخصصــة لــدى بعــض الجهــات التنظيميــة والرقابيــة بنظــام المنافســة ودور الهيئــة، وعــدم تجــاوب بعــض الجهــات الحكوميــة عنــد طلــب تزويــد الهيئــة بالبيانــات المطلوبــة.

وتواجــه الهيئة صعوبــات فــي توجيــه السياســات المعــززة للمنافســة لمنظمــي القطاعــات الاقتصادية. وأكدت أن الحلول تكمن في منـح الهيئـة اختصاصهـا الأصيل كمـا فـي نظامهـا وتفعيـل جـولات تفتيشـية مـن قبـل الجهـات ذات العلاقة لمطابقـة العنـوان الوطنـي، وتعليـق خدمات المنشآت الالكترونيـة إذا تعـذر التواصـل معهـا بشـأن عنوانهـا مـدة طويلـة.

كما دعت إلى عقــد ورش موجهــة للجهــات التنظيميــة والرقابيــة والتنســيق لعقــد شــراكات اســتراتيجية تنظيميــة ورقابيــة مــع تلــك الجهــات وتحفيز منظمــي القطاعــات المختلفــة علــى مــد جســور التواصــل مــع الهيئــة لتفعيــل دورهـا فـي توجيـه السياسـات المعـززة للمنافسـة.