أكد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية موقف المملكة الداعم لأمن واستقرار تونس.

جاء ذلك خلال استقابل فخامة الرئيس قيس سعيد رئيس جمهورية تونس، في قصر قرطاج بالعاصمة تونس اليوم، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية.

ونقل سمو وزير الخارجية خلال الاستقبال، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، و الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - لفخامته ولحكومة وشعب تونس الشقيق، فيما حمله فخامته تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وحكومة وشعب المملكة .

وجرى خلال الاستقبال استعراض الوضع الحالي في تونس الشقيقة، وما اتخذه فخامته من قرارات تهدف إلى استقرار الوضع في تونس خاصة الوضع الصحي والاقتصادي.

وثمن رئيس تونس وقوف المملكة الدائم مع بلاده، واستجابة خادم الحرمين الشريفين لطلب فخامته الذي أبداه خلال مكالمته مع سمو ولي العهد، وتخصيص مواد طبية للجمهورية التونسية، للمساعدة في مكافحة جائحة كورونا (كوفيد-19).

من جانبه، أكد سمو وزير الخارجية خلال الاستقبال أن المملكة تحترم كل ما يتعلق بالشأن الداخلي التونسي وتعده أمرًا سياديًا، مجددًا وقوف المملكة إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار الجمهورية التونسية الشقيقة.

كما جدد وزير الخارجية ثقة المملكة في القيادة التونسية في تجاوز هذه الظروف وبما يحقق العيش الكريم للشعب التونسي الشقيق وازدهاره.