كشفت دراسة جديدة وفقًا لموقع «thehealthsite» أن خطر الإصابة بجلطات دموية نادرة كانت مرتبطة بنسبة ضئيلة جدًا بالجرعة الأولى من لقاح استرازينكا، وأنه لا توجد مخاطر إضافية بعد الجرعة الثانية.

وفي بحث آخر نُشر في مجلة لانسيت ذكر أن معدلات اضطراب تخثر الدم نادرة جدًا مع متلازمة قلة الصفيحات (TTS)، بعد الجرعة الثانية من اللقاح حيث تم تطوير لقاح أسترازينيكا بالاشتراك مع جامعة أكسفورد، وهو يعتمد على نسخة ضعيفة من فيروس البرد الشائع (الفيروس الغدي) الذي يسبب العدوى في الشمبانزي، ويحتوى الدواء الوقائي على المادة الوراثية لبروتين شوكة فيروس كورونا، والذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا البشرية وإصابتها، بعد التطعيم، يتم إنتاج بروتين السنبلة السطحية، ما يؤدي إلى تمهيد الجهاز المناعي لمهاجمة فيروس كورونا إذا أصاب الجسم لاحقًا.