تمكنت دكتورة داليا مصطفى دمياطي بجامعة جدة من التوصل إلى علاج يرفع مستوى الخصوبة لمرضى الفصام بـاستخلاص مادة من نبات القسط تقلل الآثار الجانبية التي تسببها العقاقير العلاجية على الصحه البدنية والنفسية وتدمر خلايا سليمة، وقالت إن فكرة استخلاص نبات القسط جاءت لها من حديث نبوى شريف رواه الإمامان البخاري ومسلم عَنْ أُمِّ قَيْسٍ بِنْتِ مِحْصَنٍ، قَالَتْ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: عَلَيْكُمْ بِهَذَا العُودِ الهِنْدِيِّ، فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ: يُسْتَعَطُ بِهِ مِنَ العُذْرَةِ، وَيُلَدُّ بِهِ مِنْ ذَاتِ الجَنْب.

وأكدت على أنها عملت مستخلصات مائيا لجذور نبات القسط واستخدامه كعلاج للعجز الجنسي المستحدث بأحد المضادات النفسية مشيرة إلى فعالية المستخلص في رفع مستوى الخصوبة لدى الذكور، وقامت بإجراء تجارب على البحث في المعمل المركزي لقسم علم الحيوان بجامعة الملك سعود ،ومركز ابحاث جامعة الملك سعود ومركز ابحاث مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وتوصلت لنتائج مرضية وحصل البحث على براءة اختراع من مكتب البراءات الأمريكيه تحت عنوان Methods of increasing fertility of a male subject with costus speciosus extract.

وأضافت أن لها بحثا علمي ثاني بعنوان فعالية مستخلص نبات القسط في علاج التهاب الرئة Pneumoni حاصل أيضا على براة اختراع من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وقالت إن الدراسة تهدف إلى إظهار الإعجاز العلمي في إبراز فعالية استخدام مستخلص نبات القسط كنبات طبي نبوي ودوره في تخفيف الآثار الجانبية المتوقع حدوثها إثر العقاقير الكيميائية مشيرة إلى أنها شاركت في مؤتمر الطب البديل للعلاج النبوي في أبوظبي. وفي يوم البحوث بجامعة الملك سعود في الرياض بالإضافة إلى مشاركتها في ملتقى الإنتاج الأكاديمي بجامعة الملك عبدالعزيز لعرض نتائج بحثها العلمي.