كشفت وزارة السياحة عن خطتها لرفع مساهمة القطاع إلى 10% من الناتج المحلي وتوفير مليون فرصة عمل، جاء ذلك خلال استضافة غرفة الشرقية ممثلة بمجلس الأعمال بفرعها بمحافظة الجبيل مدير علاقات المستثمرين بوزارة السياحة عبدالمجيد عبدالمحسن الناصر، الذي استعرض أهم التغييرات في القطاع السياحي مواكبة لرؤية المملكة 2030، إلى جانب أبرز التسهيلات المقدمة للمستثمرين في القطاع وفقا للإستراتيجية الوطنية للسياحة. وبيّن الناصر خلال اللقاء أن السياحة تعدّ من أكثر القطاعات الاقتصادية نموا في العالم، وتسهم في إيجاد فرص العمل والنمو والتنويع الاقتصادي، وهي بذلك تعدّ جزءًا أساسيًا من رؤية المملكة، ويتضمن ذلك جذب 100 مليون زائر سنويا بحلول عام 2030، وزيادة إسهام السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 10%، وإيجاد مليون فرصة عمل بالقطاع السياحي. وأكد أن مدينة الجبيل الصناعية تأتي ضمن إستراتيجية الوزارة لتقديمها كوجهة مهمة لتاريخها الصناعي العريق، وجمال واجهتها البحرية، ومكانتها في المنطقة كوجهة صناعية، وعدد زوارها، ولفت إلى حرص وكالة جذب الاستثمار بوزارة السياحة على دعم المستثمرين وتطوير إستراتيجية جذبهم والتواصل معهم والعمل على تنفيذ الإستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية، والتطوير المستمر لمحفزات الاستثمار بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وبحث سبل تقديمها، وتشجيع وتحفيز المستثمرين المحليين والأجانب في الدخول لقطاع السياحة والاستثمار فيه.