وصف الفنان السعودي محسن منصور مشاركته في مسلسل «وادي الجن» بالمشاركة الناجحة بالنسبة له، واعتبره محطة مهمة في حياته، وعلامة فارقة في مشواره الفني، وخاصة أن به مجموعة من الفنانين والفنانات العرب الشباب، مما أضاف للمسلسل نجاح ومتابعة جماهيرية كبيرة، وجعله هو شخصياً يطل على جمهور كبير واسع، وكشف في حديثه لجريدة «المدينة» عن جزء ثان من المسلسل. الفنان محسن منصور صاحب مواهب متعدّدة ومتنوّعة، عمل في المجال الموسيقي، وشارك في عروض «مسرح السعودية» لمدة ثلاث سنوات، بالإضافة إلى عدة أفلام سعودية قصيرة، حيث يرى نفسه فناناً شاملاً، وقال إنه في الطريق لتحقيق ذلك، رغم أنه يميل إلى موهبة التمثيل أكثر، وهذا ما ينوي التركيز عليه خلال الفترة المقبلة..

التمثيل أولا

* أين تجد نفسك أكثر في التمثيل أو الموسيقى؟.

- أنا أرى أن الفن كله ينتمي لبعضه البعض، ولا أفضّل أي فن عن الآخر، سواءً التمثيل أو الموسيقى أو الرسم أو الغناء أو حتى الرقص، فكلها تنتمي لبعضها البعض، وأنا أحترم جميع الفنون وأقدّرها وأستمتع بها جميعاً وأحاول أن أتعلّم أكثر في كل هذه الفنون، لكنني أرى أنني موهوب أكثر في التمثيل، لذلك أركّز عليه أكثر من أي شيءٍ آخر.

* حدثنا عن مشاركاتك في المجالين كموسيقي وكممثل؟.

- قدّمت بعض الأفلام الطويلة والقصيرة والمسرحيات، كما عملت مع عدد من المطربين اللامعين في السعودية، لكن النقطة الفارقة بالنسبة لي كانت العمل في مصر في مسلسل «وادي الجن»، فأصبح هذا العمل محطة مهمة في حياتي.

وادي الجن

* إذن كيف تنظر لمشاركتك في مسلسل «وادي الجن»، والنجاح المميز الذي حققه؟.

- مشاركتي في «وادي الجن» تشكّل علامة فارقة في مشواري الفني، حيث مكّنني من الإطلال على جمهور جديد، وفاق كل التوقعات بنجاحه خصوصاً لدى الجمهور الشاب، نظراً لأسلوب «ڤيو» في اختيار وإنتاج مسلسلاتها، حيث تبذل قصارى جهدها لفهم رغبات وحاجات الجمهور العربي، الأمر الطبيعي نظراً في اختيار وإنتاج مسلسلاتها، وبما يلائم المشاهدين في مختلف أنحاء المنطقة. ومن خلال التنسيق بين المواهب المحلية والتعاون مع شركات الإنتاج الكبرى، ولذلك نرى تنوّعاً كبيراً في مسلسلاتها، ومسلسل «وادي الجن» مثلاً يحتوي ممثلين من مصر ولبنان والسعودية والعراق وسوريا.

مسرح السعودية

* كيف كانت مشاركتك في «مسرح السعودية» وماذا استفدت منه؟.

- المسرح هو أبو الفنون، ومسرح السعودية يقدّم على الشاشات ويراه الجميع في الوطن العربي، فكان مدخلاً رائعاً للوصول إلى الجمهور. أما من ناحية التعلّم، فقد تعلّمتُ منه أشياءَ عديدة مثل الانضباط وسرعة البديهة في التمثيل وكيفية تدارك المواقف المختلف التي قد تطرأ، وكان من يقود المشروع الأستاذ الكبير أشرف عبدالباقي، والذي يعدّ مثالاً للانضباط.

* هل موهبتك متخصّصة في الكوميديا، أم أنك ترى نفسك فناناً شاملاً؟.

- أرى نفسي في طريقي لأكون فناناً شاملاً، وأنا أعمل على ذلك كما قلت، حيث أحاول تعلّم كل شيءٍ يمكن أن أتعلّمه في مجالات الفنون المختلفة، الكوميديا نوع رائع، لكنني لا أفضّل أن يتم تصنيفي كممثل كوميدي، إذ لديّ طاقة لتقديم كل شيء.

الإقامة بمصر

* ماذا عن طموحاتك المستقبلية كموسيقي وكممثل، وهل قررت الإقامة في مصر بصفة دائمة؟.

- مصر هي بلدي الثانية، وإقامتي فيها أمر مفروغ منه كما هي حال إقامتي في بلدي الغالية السعودية، وقد قررتُ أن أتنقل بين البلدين، حيث سأعمل في مصر وفي السعودية بما يخدم طموحي المستقبلي في الفن بشكل عام، وهنا لابد من الإشارة لمعلومة مهمة، وهي أن جدّتي مصرية، ولذلك فأنا لستُ غريباً عن مصر وهي فعلاً بلدي الثاني.

* هل لديكم أعمال مستقبلية أخرى؟.

- التعاون المقبل المؤكد مع «ڤيو» هو الجزء الثاني من مسلسل «وادي الجن»، وبالتأكيد ستكون هناك أعمال جديدة معها بعد النجاحات المتحققة، ولقد أسعدني العمل معهم، خصوصاً في ظل التزامهم برعاية وتطوير المواهب العربية، من خلال تقديم إنتاجات أصلية ممتعة.

* ما رؤيتك لمستقبل الأعمال الدرامية السعودية والعربية (مسلسلات وأفلام) من خلال إنتاجها وعرضها من قبل منصات إعلامية؟.

- هذا يشكّل مكسباً للجميع من الفنانين والقائمين على هذه الأعمال والجمهور بالطبع. وجود منصات البث عبر الإنترنت من أمثال «ڤيو» يتيح مساحة أوسع للأسماء الشابة، ويتيح صناعة أعمال تجذب فئات محدّدة من الجمهور ذات اهتمامات مغايرة عن العامة، كما إن الإنتاجات الأصلية التي تقدمها هذه المنصات، مثل «إنتاجات ڤيو الأصلية»، تفتح الباب أمام المواهب المحلية لتحقق انتشاراً لا يقتصر على الوطن العربي، بل يمتد إلى الشعوب الأخرى لما تتمتع به من انتشارٍ واسع في عدة مناطق حول العالم.

موسيقي محترف وممثل متمكن

محسن منصور.. ممثل شاب سعودي، ولد عام ١٩٩٤ بمدينة جدة، قضى أغلب طفولته ببريطانيا حيث درس في مدرسة Leeds، ثم عاد للمملكة وحصل على بكالوريوس حقوق من جامعة الملك عبدالعزيز.

عمل كمنتج موسيقي محترف، وشارك في الكثير من الأعمال الموسيقية مع فنانين سعوديين مشهورين. بدأ مسيرته كممثل في أفلام قصيرة، أشهرها فيلم «موت مفاجئ»(2015)، ثم قدّم إسكتشات كوميدية على مواقع التواصل الاجتماعي، ثم في «مسرح السعودية» بإشراف الفنان أشرف عبدالباقي لمدة ثلاث سنوات عُرض خلالها موسمين على قناة MBC. بالإضافة إلى مشاركته في الفيلم الروائي الطويل «قوارير» (2016)، ومسلسل «كوكب آخر» (2019)، ومسلسل «أبطال سعوديون» (2019) الذين عرضوا على قناة SBC، وفي مسلسل «وادي الجن» من بطولة مجموعة من المواهب العربية من مصر ولبنان والسعودية والعراق وسوريا، مثل يوسف عثمان وليلى أحمد زاهر وسينثيا خليفة. وقرر محسن مؤخراً الانتقال إلى مصر للمزيد من الانتشار عربياً وللمشاركة في أعمال فنية قوية الفترة المقبلة.