Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
سلطان عبدالعزيز العنقري

قيس سعيِّد "ينقذ" تونس الخضراء

A A
يقول شاعر الخضراء «تونس»، «أبو القاسم الشابي»-يرحمه الله- «إذا الشعب يوماً أراد الحياة.. فلا بد أن يستجيب القدر.. ولا بد لليل أن ينجلي.. ولا بد للقيد أن ينكسر».

بهذه الأبيات الرائعة، من أبي القاسم الشابي، نستهل مقالنا لهذا الأسبوع، لكي نركز على ما قام به الوطني المخلص لتونس، فخامة الرئيس «قيس سعيد»، لكي يخلص الشعب التونسي من عبودية جماعة الإخوان الإرهابية، التي يتزعم فرعها في تونس، زعيم حركة النهضة التونسية، «راشد الغنوشي»، والذي حوّل تونس إلى إقطاعية إخوانية لعشر سنوات، وإلى مجموعة لصوص وحرامية، وإلى مجموعة فاسدين ومفسدين في الأرض، وهذا هو «ديدن» جماعة الإخوان وفروعها في مصر والسودان وتونس وغيرها من بلداننا العربية، اختلاس وسرقة وقتل وتعذيب وإرهاب، وتهديد وابتزاز، وصلت المبالغ المنهوبة، وفق الرئيس التونسي، إلى مبلغ فلكي وصل إلى خمسة مليارات دولار، خلال حكم حركة النهضة الإخوانية لعقد من الزمان، والتي تتمتع بأغلبية برلمانية!، استحوذ عليها عدة مئات من الفاسدين في حركة النهضة وغيرها من «البعض» من المنتمين للأحزاب الأخرى.

حركة النهضة لم تتوقف على سرقة المليارات من خزينة الشعب التونسي بل قامت بتصفية النشطاء الوطنيين في تونس، أمثال شكري بلعيد، ومحمد البراهمي، يرحمهما الله، كما تتهمها هيئة الدفاع عن الناشطين التونسيين الراحلين، بالتورط في الاغتيالات السياسية.

حركة النهضة، وهي المولودة من رحم جماعة الإخوان الإرهابية، وسبق وأن حذرت منها في أكثر من مقال، ومناسبة إعلامية، لم تكتفِ فحسب بالسرقة، وبالاغتيالات، بل واستحوذت على القضاء، والنيابة العمومية، ووزارة الداخلية، وقامت بإخفاء قضايا الناشطين، والذين أعدمتهم ظلماً وعدواناً. كما أن هيئة الدفاع عن الناشطين أشارت إلى «أن وكيل الجمهورية السابق (وكيل النيابة)، الذي نظر في اغتيال بلعيد والبراهمي، مارس التستر على الجهاز السري التابع لحركة النهضة، حتى يفلتوا من الإدانة والعقاب» على حد قول الهيئة، وفق «سكاي نيوز عربية».

فساد وعبث بمقدرات ومكتسبات وثروات الشعب التونسي يقوده حكم حركة النهضة الإخوانية الإرهابية لعقد من الزمان في تونس أفقر الشعب التونسي، وارتفعت نسب البطالة، وارتفعت حالات الإصابات من جراء فيروس كورونا والوفيات. كما تدخلت هذه الحركة في أمور سياسية وعلاقات عربية وإقليمية ودولية هي من اختصاص الحكومة التنفيذية وليست من اختصاص رئيس البرلمان الذي يتخطى الحكومة والرئيس التونسي، ليضع تونس في مواقف محرجة مع شقيقاتها العربية، وفي عزلة، بسبب جهله بالسياسة والأعراف والبروتوكولات الديبلوماسية. راشد الغنوشي يهدد بنزول أنصاره إلى الشارع لذبح الشعب التونسي من أجل مصالحه الشخصية؟!، ويهدد إيطاليا وأوروبا بـ 500 ألف مهاجر تونسي غير شرعي، إذا لم تضغط على الرئيس قيس سعيّد ليلغي القرارات؟!، يتهم رئيس دولته قيس سعيّد، «بالانقلاب على الثورة والدستور»، وفق قناة «روسيا اليوم»، بل وصل به الحد إلى اتهام رئيسه بحرف المسار الديموقراطي؟!.

الحقيقة تقول لنا إن الرئيس التونسي قيس سعيد، أحسن صنعاً بتجميد البرلمان، وإقالة الحكومة، وقائد الجيش، ومدير التلفزيون الوطني، بل أثبت لشعبه أنه المنقذ لشعبه بحماية الدستور والقانون من هذه العصابة بل المافيا العالمية المسماة جماعة الإخوان الإرهابية وفروعها ووكلائها وأذرعها، والمتنفذين في مؤسسات دولنا العربية. دروس نستخلصها ونستفيد منها، بل ونتعلم من الأخطاء التي جعلتنا بطيبتنا نفتح قلوبنا، ونحتضن جماعة إرهابية مكانها الطبيعي صناديق النفايات وليس صناديق الانتخابات. نحمد الله أننا في بلدنا تخلصنا منها وطردناها، ولن نسمح لها أن تعود. حمى الله شعبنا الشقيق وإخواننا في تونس، الذين ذاقوا الأمرين من حكم راشد الغنوشي وزمرته الفاسدة، وعلينا في السعودية العظمى دعم تونس بعد تخلصها من حكم الإخوان بزعامة راشد الغنوشي.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X