يُعتبر التنمّر واحدًا من الظواهر الخطيرة التي باتت منتشرةً في عصرنا الحالي بمختلف طبقات المجتمع، حيث يتعرّض لهذهِ الظاهرة كل من الطلاب في المدارس أو الجامعات، والعمال والموظفين، بالإضافة للمشاهير والنجوم في مختلف المجالات، والمقال يتحدث بالتحديد عن التنمّر في مكان العمل.

التنمّر الوظيفي هو عبارة عن ميل الأفراد أو الجماعات لاستخدام سلوك عدواني بشكل مستمر ضد زميل في العمل أو مدراء ضد مرؤوسيهم، وهذا النوع من التنمّر يمكن أن يأخذ أشكالاً عدة منها اللفظي، غير اللفظي، النفسي، الاعتداء الجسدي والإذلال والإشاعات. ويُمكن تعريف التنمّر الوظيفي بطريقةٍ أخرى بأنه ميل بعض أصحاب أو مدراء أو رؤساء العمل إلى السيطرة والهيمنة على مرؤوسيهم ومضايقتهم بالتسلط والقسوة والتعنيف لدرجة أن عدداً لا يستهان به من الموظفين قد يُجبَرون نفسياً وقهرياً على ترك العمل بتقديم الاستقالة أو التحويل إلى قطاع آخر أو جهة أخرى، ويمكن أن تكون ظاهرة التنمّر هنا سرية أو علنية لكنّها دائماً سيئة وتؤثر على بيئة العمل والحياة المهنية والشخصية، والصحيّة، وفي بعض الحالات القصوى ممكن أن تؤدي إلى الانتحار.

من أشكال التنمر الوظيفي وأسبابه التعامل السيىء بشكل مباشر، كأن يتعرض الموظف للأذى الجسدي من قِبل المدير أو أن يُهدّد بمختلف أنواع التهديدات مثل الخصم من الراتب الشهري أو الفصل المؤقت وبلا سبب فعلي يستدعي ذلك، أو التقليل من شأنه أو التحقير والاستخفاف به، أو بجعله أضحوكة أمام زملائه بالعمل، أو الشتم والسباب والصراخ عليه أمام الآخرين، أو التطاول على حقوق الموظف كعدم إعطائه إجازة سنوية أو اضطرارية بينما يتمتع بها غيره من الموظفين.

أهم أسباب التنمّر الوظيفي: غياب الرقابة من الجهات العليا، صفات المدراء وسلوكهم العنيف والتي يتوقع من الموظفين تحمّلها على الدوام في سبيل البقاء في العمل، غياب القانون الملزم بحفظ حقوق الموظف وعدم الاعتداء عليه، جهل الموظف بحقوقه المتاحة له ضمن لوائح النظام، وكذلك عند عدم وجود واجبات مُحدّدة في العمل.

ومن آثار التنمر شعور الشخص المستهدف أو الضحيّة بأنّهُ منبوذ وغير مُحترم من قبل الآخرين في العمل. تراجع الروح المعنوية للشخص الضحيّة، وغياب روح العمل الجماعي، ضعف العلاقة بين زملاء العمل، تدنّي الكفاءة المهنية في العمل، ارتفاع مستوى التوتر في العمل، وتدنّي الإنتاجيّة، وعلى المستوى الشخصي للموظف فيمكن إصابته بمشكلة سرعة الانفعال، الإصابة بمشكلة اضطراب النوم، والخوف، فقدان الثقة بالنفس وضعف القدرات الذاتية، التعامل بفظاظة مع العملاء، استسلام الموظف واكتئابه وانسحابه أو حتى استقالته من العمل.

نصائح للتعامل مع التنمر في العمل: حافِظ على قوّتك، لا تتعامل مع الشخص المتنمّر، لا تُجارِ سخريته، عزّز ثقتك بمظهرك العام والخارجي، واجِه المتنمّر بالحقائق، لا تفكّر بالانتقام منه، لا تتأخر بطلب العون والمساعدة، واجِه الشخص المُتنمّر في مكان العمل بكل عقلانيّة وسرعة، لّا تسمح له بأن يؤثر على قدرتك على تحقيق النجاح المهني والشخصي، إذا لم تستطع خطط للرحيل مبكراً. أخيراً التنمر ظاهرة يجب على الإدارات سرعة التخلص منها إذا ما أرادت تحقيق أهدافها الاستراتيجية، وهناك فرق كبير في الإدارة بين قوة الشخصية في العمل والتنمر على الموظفين، وهذا من فنون الإدارة.