بلغت شدة الحر هذا الأيام أشدها ليس على البشر في بعض مناطق الكرة الأرضية فحسب، بل تعداها إلى الكائنات البحرية الحية، وكان أشهرها سمك «السلمون» الذي أصابته موجات الحرة الشديدة بصعق حراري وهو في مياه المحيط الهادئ، ظهر على جسده في صورة طفح جلدي وحروق.

الظاهرة الغريبة والعجيبة، كما نشرت «الجارديان» البريطانية، أصابت المنظمات المهتمة بالبيئة بصدمة بعد نشر مقطع مصور لهذا النوع من لأسماك في مياه المحيط الهادئ، وهو بهذه الحروق الواضحة التي تشبه آثار الصاعقة عليه.