كشفت صورة أشعة عن الفارق بين رئتي شخص جرى تطعيمه ضد فيروس كورونا وآخر لم يتلق التطعيم، إثر إصابة كلاهما بالفيروس.

وأظهرت صور أشعة سينية نشرها الطبيب العربي في الولايات المتحدة، غسان كمال، أن رئتي الشخص غير الملقح، المصاب بكورونا كانت بيضاء بصورة شبه كاملة وتعرف بـ"عتامة الرئة"، مما يعني أنها كانت غارقة في الفيروس، في حين كانت رئتي الشخص المطعم أقل بياضا.

وتعني صورة الأول أيضا نقصا في دخول الهواء إلى رئتيه، فيما تعني لدى الثاني أن الهواء يتدفق بسهولة علاوة على أن رئتيه خاليتين من الوباء.

ويعمل غسان كمال، وهو من أصول لبنانية، مديرا لوحدة العناية المركزة في مستشفى بولاية ميزوري، وهناك عالج آلاف المصابين بفيروس كورونا المسبب لمرض "كوفيد-19" منذ تفشي الوباء في أميركا ربيع 2020.

غالبا ما تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى مضاعفات شديدة تضرب الرئتين تحديدا مثل الإلتهاب الرئوي، الذي يحدث عندما تغرق الرئتان بالسوائل وتصبح ملتهبة.

وعندما تمتلئ الأكياس الهوائية بالسوائل، تعجز عن امتصاص المزيد من الأكسجين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل السعال وضيق التنفس.

وأظهرت الدراسات أن كورونا يحدث تلفا في الخلايا الظهارية، التي توجد في الجهاز التنفسي ومهمتها منع دخول الفيروسات إلى الجهاز، وأشارت الدراسات إلى أن التلف يمتد من الأنف إلى الرئتين.

وقال كمال في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن مرضى كورونا الذين يعالجهم كانوا أصغر سنا مما كانوا عليه في الشتاء الماضي وغالبيتهم لم يتلقوا اللقاح.

وأضاف: "نرى مرضى جديدين".

وأشار إلى أنه نشر الصور من أجل إظهار الفرق الذي يمكن أن يحدثه اللقاح في رئتي الشخص في حال إصابته بالفيروس.