توقع خبراء مختصون أن يساهم استئناف التأشيرات للسياح المحصنين من 49 دولة، في انتعاشة كبيرة لـ5 قطاعات رئيسية، تشمل الحجوازت والسفر، النقل، الفندقة، التسوق، والأغذية والمشروبات، وأكدوا أن القرار سيساهم في نقلة كبيرة للقطاع السياحي، ويبرهن على تعافي المملكة شبه الكامل من جائحة كورونا العالمية.ولفت السيد أحمد شيخ بافقيه رئيس الجمعية التعاونية للخدمات السياحية بمنطقة مكة المكرمة إلى انطلاق الحملات التسويقية والترويجية للوجهات السياحية في المملكة، متوقعا أن يساهم ذلك القرار في دخول مليون سائح على الأقل خلال عام بحسب التطورات العالمية في مواجهة كورونا وعودة النشاط الاقتصادي إلى سابق عهده قبل مارس 2020 .

وأشار إلى أن قرار فتح الباب أمام السياح الذي صدر عام 2019 توقف اجباريا في العام الماضي بسبب جائحة كورونا العالمية، مؤكداً أن المملكة استثمرت فترة التوقف لضمان عودة آمنة يستمتع من خلالها زوار المملكة باستكشاف ما تضمه من كنوز سياحية ووجهات ومعالم هامة، والاستمتاع بتجارب سياحية فريدة، والتعرف على ثقافة الكرم والضيافة التي يتميز بها المجتمع السعودي ، ونوه بالجهود الجارية لتطوير الوجهات السياحة والسياحة الثقافية والعلاجية .

انتعاشة كبيرة

وأكد محمد الخلف مستثمر في مجال السياحة والترفيه أن عودة دخول السياح ستساهم في انتعاشة كبيرة في قطاعات عديدة، بداية من الحجوازت والسفر، مروراً بالنقل والمواصلات ومراكز التسوق والفندقة والإيواء، وانتهاءً بقطاع الأغذية والمشروبات والمطاعم والمقاهي مشدداً على أن المملكة تملك مقومات كبيرة في مجال سياحة التسوق، ومواسم سياحية وتسويقية مثل موسم الرياض، مهرجان جدة للسياحة والتسوق، مهرجان أبها، مهرجان الطائف، والباحة، ونوه بالأرقام والأحصاءات التي يستهدفها القطاع السياحي ومنها 100 مليون زائر بحلول عام 2030، من بينها 55 مليون زيارة من الخارج،و 45 مليون زيارة من الداخل، مع توفير مليون فرصة وظيفية؛ والمساهمة بـ 10% في الناتج المحلي الإجمالي. ودعا المستشار القانوني هاني الجفري إلى توسيع دائرة التأشيرات السياحية التي تصدرها المملكة في الفترة المقبلة، بعد أن وصل عددها خلال أشهر قليلة إلى 450 ألف تأشيرة، مثمناً الدور الذي تقوم به وزارة السياحة في تسهيل الحصول على التأشيرات السياحية إلكترونياً أو من منافذ الدخول ضمن ضوابط تنظيمية محددة، والاعتناء بتسويق الوجهات والمواقع والمسارات والمنتجات والباقات السياحية داخلياً وخارجياً.

ونوه بالمنتجات السياحية التي أطلقت مؤخراً ومنها رحلات الكروز البحرية السياحية من ميناء جدة الأسامي، والتي تعد بمثابة منتجع عملاق عائم، لاكتشاف كنوز البحر الأحمر، علاوة على نافذة "خبير السعودية" لدعم الشركاء وتطوير المنتجات السياحية، و برنامج مساعدة الشركاء الدوليين على الانخراط في المنظومة السياحية في المملكة .