ستكون البرازيل حاملة اللقب وإسبانيا الباحثة عن ذهبية أولى منذ 1992 على الموعد في نهائي منافسات كرة القدم في أولمبياد طوكيو، بعد أن ثأرت الاولى من المكسيك بركلات الترجيح (4-1) بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي، فيما انتظرت إسبانيا حتى الدقيقة 115 من الشوط الاضافي الثاني لإقصاء اليابان صاحبة الارض 1- صفر. وثأرت البرازيل من المكسيك التي أسقطتها في نهائي لندن 2012 قبل أن تعوّض على أرضها في ريو 2016 وتحرز باكورة ذهبياتها على حساب ألمانيا.

وهذا النهائي هو الخامس للبرازيل في تاريخ مشاركاتها الأولمبية، بعد فضيات 1984 و1988 و2012 وذهبية ريو. البديل ينقذ إسبانيا احتاجت إسبانيا الانتظار حتى الدقيقة العاشرة من الشوط الإضافي لتفادي اللجوء الى ركلات الترجيح، بهدف لاعب ريال مدريد البديل ماركو أسينسيو الذي سدد كره جميلة بيسراه من الجهة اليمنى للمنطقة إلى يمين الحارس، بعد نزوله في الدقيقة 83. وهذه المرة الاولى التي تصل فيها إسبانيا الى المباراة النهائية منذ سقوطها في نهائي أولمبياد سيدني 2000 امام الكاميرون بركلات الترجيح، والثالث على الإطلاق بعد فوزها على أرضها بذهبية أولمبياد برشلونة 1992 على حساب بولندا (3-2).

وتلعب المكسيك مع اليابان الجمعة مباراة الميدالية البرونزية.