تعود أكبر بعثة في تاريخ المشاركات السعودية في الدورات الأولمبية بخفي حنين، بعد ان ودع كل اللاعبين السعوديين منافسات ألعاب طوكيو 2020 مبكراً. ورغم ذلك مازال الأمل يداعب الجماهير في إحراز ميدالية في طوكيو، من خلال اللاعب طارق حامدي الذي يستعد حالياً لخوض منافسات الكاراتيه فوق وزن 75 يوم السبت المقبل. وشاركت السعودية في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 بـ 9 رياضات، وهي ألعاب القوى والجودو وكرة القدم والكاراتيه ورفع الأثقال وكرة الطاولة والرماية والتجديف والسباحة.

وضمت البعثة السعودية، المنتخب الأولمبي لكرة القدم، يوسف بوعريش في السباحة، علي الخضراوي في تنس الطاولة، علي حسين رضا في التجديف، طارق حامدي في الكاراتيه، سعيد المطيري في الرماية، سليمان حماد في منافسات الجودو، محمود آل حميد في رفع الأثقال، والعداءة ياسمين الدباغ، والعداء مازن الياسمين، والرباع سراج آل سليم. وغادر كل اللاعبين السعوديين ألعاب طوكيو من الأدوار الاولى، باستثناء العداء مازن الياسين ، الذي ودع طوكيو، بعد أن حل رابعا في نصف نهائي سباق 400م. كم حل حسين علي رضا في المركز الـ24 في التصنيف العام لمسابقة التجديف، لينهي مشواره بالدورة. وكان بإمكان المنتخب الأولمبي لكرة القدم، تحقيق أفضل مما كان، لكنه للأسف ودع منافسات كرة القدم، بثلاثة هزائم، وبرصيد صفر من النقاط، تذيل بها ترتيب مجموعته، رغم أن أداء الفريق كان جيداً في فترات كثيرة من المباريات الثلاث التي لعبها، لكنه كان ينهار في النهاية بتلقي أهداف بأخطاء دفاعية ساذجة.