قال الكاتب والإعلامي الدكتور علي الرباعي: "إن مبادرة دار النشر السعودية التي أطلقتها هيئة الأدب والنشر والترجمة، وما تقوم به وزارة الثقافة واهتمامها بالهيئات وتبنيها مبادرات كبرى؛ هو أمر مبهج، فالوزارة لديها مشروع كبير وخطط استراتيجية تسعى لتحقيقها"..

وأضاف: "نتمنى دائماً أن يتوافق طرح المشروع مع مثيلاته على أرض الواقع، حيث يعاني الكاتب والمؤلف والمبدع الذي يكتب وينشر على نفقته، أو عن طريق مؤسسة ما، وأحياناً تبقى كتبه من دون توزيع في المستودعات ولا يعتنى بها".

وتابع: "نتطلع إلى أن نرى دار النشر المعنية فعّالة لتكفل وتضمن حقوق المؤلف والمبدع السعودي؛ لتحفيزه على الكتابة والإنتاج خصوصاً عندما يرى نسخه تباع وتشترى، وهو ما سيعود عليه بعائد مالي أسوة ببعض البلدان التي يعيش فيها كتّابها على ريع إنتاجهم".

واختتم الدكتور علي الرباعي بقوله: "هذه المبادرة نواة لحفظ ماء وجه الكاتب والمبدع لضمان مردود مالي سنوي معقول، بعد سنوات طويلة ظل يشكو فيها المؤلفون من هضم بعض دور النشر لحقوقهم، لذا نأمل أن يُكفل حقهم وتُوفر الضمانات لهم".