كثفت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة المدينة المنورة جهودها منذ وقت مبكر استعداداً ، لاستقبال عودة طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية، بعد تمتعهم بإجازة نهاية العام الدراسي الماضي، بهدف ضمان بداية قوية وجادة للعام الدراسي الجديد 1443هـ ، بعد أكثر من عام ونصف كانوا يتلقون تعليمهم فيها " عن بعد " عبر منصة مدرستي ومنصات وقنوات عين التعليمية والتي فرضتها الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم أجمع جراء جائحة كورونا، في بيئة تربوية وتعليمية صحية وآمنة وفقاً للاشتراطات والاحترازات الصحية والوقائية، وفي بيئة مدرسية جاذبة ومحفزة .

جولات ميدانية مكثفة

حيث تم تكثيف الجولات الميدانية على المدارس بهدف الاطلاع على جاهزيتها للعام الدراسي الجديد وانطلاق الدراسة بشكل فعلي، ومتابعة اكتمال التجهيزات الأساسية كالمقررات و الكتب الدراسية والسبورات التفاعلية والمقاعد والأدوات المدرسية ، والانتهاء من أعمال الصيانة لكافة مرافق المدارس كدورات المياه وأجهزة التكييف والإضاءة و وسائل النظافة والتعقيم، وإعطاء أهمية قصوى لاكتمال إعداد خطة المدير والمديرة وجاهزية الجداول الدراسية للمعلمين والطلاب على حدٍ سواء ، مع الاهتمام بإعداد اللوحات الترحيبية والإرشادية التوعوية بأهمية التقيد والالتزام بالتدابير والاحترازات الوقائية والبروتوكولات الصحية لمنسوبي المدرسة للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا .

استكمال تأمين المقاعد والسبورات ..

امنت الإدارة ممثلة في إدارة التجهيزات المدرسية 4000 مقعداً وطاولةً بمدارس البنين والبنات لسد الاحتياج ولتشغيل المشاريع الجديدة الغير مكتملة التجهيز ولسد الاحتياج من فصول النمو والمدارس المحدثة، وتأمين أكثر 150 سبورة حائطية للفصول الجديدة وتوريد المقررات الدراسية مع المطابع ، وحصر المتبقي بالتنسيق مع إدارة المستودعات وترحيلها للمدارس قبل الدراسة بوقت كاف بالإضافة إلى تجهيز 12 روضة أطفال جديدة .

..مدارس الطفولة المبكرة

كما عملت إدارة التجهيزات المدرسية على الاستفادة من المقاعد والطاولات وجميع الأثاث المدرسي الرجيع من المدارس المغلقة وإعادة توزيعه ومتابعة صيانة المختبرات والمعامل والوسائل التعليمية ، واكملت إجراءات مناقلة العهد بين مدارس الإسناد للطفولة المبكرة ومتابعة توريد المقررات مع المطابع وحصر المتبقي وترحيلها للمدارس .

بدوره شدد مدير عام التعليم الأستاذ / ناصر بن عبدالله العبدالكريم، على مديري ومديرات مكاتب التعليم الداخلية والخارجية بأهمية حصول جميع الطلاب والطالبات ممن بلغت أعمارهم 12 عاماً فأكثر وجميع منسوبي المكاتب والمدارس استكمال الجرعات اللازمة من تطعيم كورونا للعودة الحضورية للتعليم، وذلك لحمايتهم وحماية أسرهم,والمجتمع المدرسي ، كما أكد المدير العام على ضرورة المتابعة وإعداد التقارير الدورية عن الزيارات الميدانية التي يقوم بها المشرفين والمشرفات للاطمئنان عن توفر كافة المتطلبات لتحقيق البداية الجيدة والقوية لانطلاقة العام الجديد بتميز وفاعلية ومتابعة أعمال التأهيل والصيانة والترميم الجاري تنفيذها في بعض المدارس ، مبيناً أن الإدارة تسعى من كل هذه الإجراءات إلى أن ينطلق العام الجديد بكامل الاستعدادات التي تسهم في بدأ العام الدراسي بشكل مثالي وفعال .