افتتح رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي، جلسات الملتقى الافتراضي بعنوان «عودة نفسية آمنة في ظل التحديات الراهنة 2» تحت شعار «بيد يد.. نصنع طريق العودة الآمنة» برعاية وزير التعلم الدكتور حمد آل الشيخ والذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب ممثلة في مركز الإرشاد الجامعي ،أمس، ويستهدف الملتقى المؤسسات التعليمية ومراكز الإرشاد الجامعي والمختصين في المجال النفسي والطلبة في الجامعات السعودية، ويستمر لمدة يومين. وأوضح اليوبي أن الملتقى يسعى إلى تهيئة طلابنا وطالباتنا نفسيًا من خلال تقديم النصح والإرشاد، واستعراض أهم التدخلات النفسية العلاجية والأساليب الوقائية المناسبة في الأزمات من أجل المساهمة في العودة النفسية الآمنة للطلبة، بمشاركة المختصين والمهتمين من القطاعات الحكومية والجامعات.

وشهد اليوم الأول للملتقى تنظيم جلستين، جاءت الجلسة الأولى تحت عنوان «استعراض وسائل المؤسسات التعليمية والحكومية في التهيئة النفسية للطلبة خلال مراحل التعليم جميعها وتطلعات المستقبل وخطط الطوارئ أثناء الأزمات، واستعرضت الجلسة «مؤشرات وزارة التعليم» التي قدمها المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والاتصال في وزارة التعليم الدكتور أحمد محمد الجميعة.

وقدمت الدكتورة لمياء بنت عبدالباسط باحارث وكيلة عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد بجامعة الملك عبدالعزيز مشاركة بعنوان «مؤشرات التعليم الإلكتروني (عن بعد)».وفي الجلسة الثانية بعنوان «استعراض التدخلات النفسية للجامعات السعودية والمدارس ممثلة في مبادرات مراكز الارشاد الجامعي وأدوار المعالجين النفسيين» ناقشت دور مراكز الإرشاد الجامعي في تعزيز الصحة النفسية «مركز الإرشاد الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز أنموذجاً» وقدمها الدكتور صلحي بن علي الفقيه المشرف على المركز.

كما تم استعراض»الجاهزية والاستعداد لمواجهة الجائحة وما بعدها» وقدمها الدكتور مشعل خالد العقيل استشاري الطب النفسي بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض.