Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

المملكة تؤكد على تعزيز أمن واستقرار العراق

المملكة تؤكد على تعزيز أمن واستقرار العراق

أمام مؤتمر «التعاون والشراكة»

A A
أكدت المملكة أمس دعمها المتواصل والمستمر لتعزيز أمن العراق واستقراره، مشددة على أهمية تضافر الجهود الدولية، والتعاون والتنسيق لمواجهة خطر الإرهاب والتطرف.

جاء ذلك في كلمة المملكة أمام مؤتمر «التعاون والشراكة» في بغداد، والتي ألقاها صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية. ولفت وزير الخارجية الي روابط الاخوة وحسن الجوار بين المملكة والعراق، مؤكدا أن «القيادة في السعودية لا تدخر جهدا في دعم العراق على كافة الأصعدة» مشددا على أن السعودية تواصل التنسيق مع العراق لمواجهة خطر التطرف، ومثمنا دور الحكومة العراقية في ضبط السلاح المنفلت بيد الميليشيات.

وأكد الأمير فيصل على أن «الحوار هو نهج المملكة في التعاطي مع أي خلافات دولية أو إقليمية».

وتناول وزير الخارجية دور مجلس التنسيق المشترك، في توثيق العلاقت على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية، فضلا عن تنمية المشروعات المشتركة في كافة المجالات وخاصة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة والربط الكهربائي.

وأوضح الأمير فيصل أن معبر «عرعر» يجسد الشراكة الوثيقة والبناءة بين البلدين الشقيقين باعتباره رافدا اقتصاديا مهما. وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد أكد لدى افتتاحه المؤتمر رفض العراق لأن يكون منطلقا لتهديد جيرانه، فلا عودة للاضطرابات والحروب العبثية مع الجيران لأن ما يجمع دول الجوار أكبر مما يفرقها.

وأضاف أن القضاء التام على الإرهاب يتطلب مواجهة الظروف والبيئة الحاضنة له، كما شدد على أهمية عودة العراق لمكانته الطبيعية. وأضاف الكاظمي أنه لا عودة للماضي أو المسارات غير الديمقراطية أو الحروب العبثية، وأن «ما يجمع شعوبنا أكثر مما يفرقها».

من جهته أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون التزام بلاده بدعم العراق في مكافحة الارهاب، مشيرا الى أن مؤتمر بغداد يكتسب طابعا خاصا من أجل بناء الشراكات، منوها إلى أن العراق عانى الكثير من الحروب والويلات وأن بلاده ملتزمة بتقديم الدعم للعراق وقواته المسلحة لمكافحة الإرهاب وبعدد من المشاريع في البنى التحتية العراقية، معتبرا أن نجاح الانتخابات المقبلة في العراق في مصلحة الجميع.

وزير الخارجية ينقل تحيات القيادة لحكومة وشعب العراق

نقل سمو وزير الخارجية، في مستهل لقائه رئيس وزراء جمهورية العراق، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لدولة رئيس الوزراء، ولحكومة وشعب العراق الشقيقة، فيما حمله دولته تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية.

وجرى خلال الاستقبال، استعراض أوجه العلاقات السعودية العراقية، وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، كما تطرق الجانبان إلى تعزيز التنسيق الثنائي المشترك وكل ما من شأنه أن يُسهم في استقرار المنطقة وحفظ الأمن والسلم الدوليين، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حيال العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

وحضر اللقاء، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية العراق عبدالعزيز الشمري.

وزير الخارجية العراقي بغداد أوجدت حالة حوارية

أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، في ختام المؤتمر أمس، أن مؤتمر الأمس يعد حدثا تاريخيا مهما حيث استطاعت بغداد أن تجمع دولا كان بينها مشاكل، وأن بلاده أوجدت حالة حوارية للعمل المشترك في المحيط الإقليمي وحل المشاكل بين الدول عن طريق الحوار بدلا من الصراعات.

وقال إن وساطة العراق أوصلتنا لهذه المرحلة. أضاف أنه عندما سيطر داعش على الاراضي العراقية تأثر الوضع الأمني في المنطقة والعالم، ومن ثم عندما يكون هناك استقرار في العراق يكون الاستقرار في المنطقة.

وأضاف، أن البيان الختامي تناول الى جانب دعم واستقرار العراق، كافة القضايا مثل افغانستان والأوضاع الاقتصادية، والتغيرات المناخية، ومواجهة كورونا، لافتا الى أهمية الدور الفرنسي.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X