كثير من الذين يعانون من الجهاز الهضمي خاصة من هم في مقتبل العمر وعلى بداية مهام جديدة في الحياة كالوظيفة أو الزواج أو من هم يمرون في منتصف العمر ما بين عشرين الى خمسين عامًا يواجهون في حياتهم مستجدات من المشاكل الصحية والاجتماعية والاقتصادية، فيصحب ذلك بعض الاضطربات النفسية تكون جديدة عليهم وهي عادية ومن مستلزمات الحياة يمكن أن تمر على كل إنسان على وجه الأرض لكن بنسب متفاوتة مثل القلق والتوتر والخوف والفزع والأوهام وكل من يعاني من أي واحدة من هذه الاضطربات النفسية يحدث عنده اضطراب في نواح متعددة من أعضائه مثل القلب والمعدة والأمعاء خاصة القولون تكون مصاحبة للشعور النفسي بالفزع أو القلق أو التوتر أو الخوف أو الأوهام من خلال الجهاز العصبي عبر ما يعرف بالعصب الحائر المرتبط بالدماغ وهو طبيعي جدًا يأخذ وقته وينتهي بعد التهدئة والطمأنينة ويعود الكتان زي ما كان، لذلك من الأفضل لمن يشعر بأي شعور نفسي كالخوف أو القلق والفزع أن يكون أول خطوة يعملها هي أن يلجأ الى الله ويصلي ويقرأ القرآن الكريم ويدعو الله مما يجلب له سكون العصب الحائر وتهدئة الأعصاب ثم ينظر الى السبب الذي كان خلف الخوف والقلق ويتعامل معه بعقلانية بعيدًا عن التهويل لانه كلما زاد في القلق والخوف والفزع زاد العصب الحائر من خفقان القلب وتهيج القولون أو المعدة أو عموم القناة الهضمية لذلك دع القلق وأبدأ الحياة بقلب مطمئن وقولون هادىء بعيدًا عن الهيجان العصبي خاصة العصب الحائر لان القلق الجائر يعز كثيرًا على العصب الحائر ويجعله بالتالي في دوامة مستمرة من الآلام في القولون.

فالطريقة الطبيعية لمواجهة الآلام في القولون هو تفهم العلاقة بين السبب والمسبب وبين من يقع عليه السبب، فالسبب هو الفزع الذي يحدث أو الخوف الذي ينزل أو القلق الذي يقع وهو المسبب لتهيج الأعصاب خاصة العصب الحائر مما يجعل القولون في قلق من أمره محدثًا الألم..

الهدف من المقال الإشارة الى من هم في هذا العمر أن يكون لديهم «تقنية نفسية» للتعامل مع ما يحدث في جهازهم الهضمي بسبب الخوف أو القلق أو التوتر أو الفزع أو الوهم بانه مؤقت وينتهي بزوال السبب وما ينبغي التعامل معه على أنه مرض دائم ويحتاج أدوية كيميائية قد تضر أكثر مما تنفع إلا إذا كان هناك أسباب أخرى وديمومة من آلام وقلق جائر وزايد ومستمر فعندها يجب التوجه الى استشاري أو اخصائي باطني يمكن من خلاله التفريق بين القولون المرضي والقولون الهضمي والقولون العصبي وبالتالي أخذ العلاج المناسب وأخذ النصائح الطبية المناسبة لكن عموم أجهزة الجسم الحيوية الداخلية ترتبط بالعصب الحائر الذي يغذيها بالإمدادات العصبية ومن ذلك القولون الذي تأكد ان أحد أسباب هيجانه هو العصب الحائر.