رصدت "المدينة" ازدحاما وتجمهرا عند بوابة الملتقى التوظيفي ٣ " في جامعة جدة حي الفيصلية، مما دفعنا للسؤال عن السبب..

بدأنا بمشعل يحيى أحد المتقدمين بالملتقى فقال: تفاجأت بتسليمي رقم على ورقة وطلب الرجوع بعد ساعة للدخول، وأعرب عن إحباطه برد الموظف حول الوظائف المتوفرة، فقال أنها وظيفة واحدة، على خلاف المعلن عنه.

ووافقه علي حمزة الزاحمي، بأن الإعلان يختلف عن الواقع، فلا يوجد صالات انتظار، ووقفنا في الشمس خلال الانتظار، مؤكدا.. هذه دائما هي معاناة الباحثين عن الوظيفة، مطالباً الملتقى بتنظيم وتقسيم الحضور بالساعات والأيام حتى لا يحدث هذا التكدس والانتظار.

تكرر الأمر مع حسن عبدالشكور ولكن الجديد أنهم طلبوا منه الرجوع بعد ساعتين وليس ساعة.

في المقابل أكد بعض من حضر المقابلات والمنتدى، أن التعامل في الداخل كان احترافي، وأنهم قاموا بإنجاز مقابلاتهم بالكامل دون مشاكل، ياسر المثاني احد هؤلاء حيث أشاد بالتنظيم، وسهولة التقديم.

وأكد عبدالعزيز عبدالله أن الوظائف تفوق الإعلان، مع التزام الجميع بالاجراءات الاحترازية، والتنظيم الجيد.

وكان البرنامج التدريبي قد أعلن منذ يومين عن الملتقى التوظيفي ٣ الذي تقيمه جامعة جدة، بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، ويهدف الملتقى إلى توفير أكثر من ٢٠٠ وظيفة للخريجين حديثاً، والباحثين عن عمل.