Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

حكومة طالبان .. قلق أمريكي وتخوف أوروبي من غياب النساء

حكومة طالبان .. قلق أمريكي وتخوف أوروبي من غياب النساء

A A
أعلنت الولايات المتحدة أنها تشعر بالقلق بعد كشف طالبان عن الحكومة الجديدة المكونة من الرجال فقط، وشخصيات مرتبطة بهجمات على القوات الأمريكية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان: «نلاحظ أن قائمة الأسماء المعلنة تتكون حصريًا من أفراد من حركة طالبان، أو المقربين منهم، ولا وجود للنساء فيها».

وأضافت: نشعر بالقلق إزاء انتماءات أعضاء الحكومة وسجلات بعضهم.

وقال البيان: إن أمريكا ستحكم على طالبان بأفعالها وليس بأقوالها، وأضاف البيان أن واشنطن ستواصل إلزام طالبان بالتزاماتها بالسماح بخروج آمن للأجانب، والأفغان الذين يحملون وثائق سفر «بما في ذلك السماح للرحلات الجوية الجاهزة للخروج من أفغانستان».

وقال البيان: «نكرر أيضا توقعاتنا الواضحة بأن تضمن طالبان عدم استخدام الأراضي الأفغانية لتهديد أي دولة أخرى»، مضيفة أن «العالم يراقب عن كثب».

انتقادات دولية

وفى سياق متصل تتواصل الانتقادات الدولية لحكومة طالبان التي جاءت عكس ما أعلنت الحركة سابقا من أنها تعتزم تشكيل حكومة جامعة، فقد أعلن الاتحاد الأوروبي أن الحكومة الأفغانية المؤقتة ليست شاملة ولا تمثل التنوع الإثني والديني في البلاد.

وقال ناطق باسم الاتحاد في بيان، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، «لا يبدو أن التشكيلة الحكومية شاملة وتمثيلية للتنوع الإثني والديني الغني في أفغانستان، الذي كنا نأمل بأن نراه ووعدت به طالبان خلال الأسابيع الأخيرة».

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش، بحسب ما أوضح مراسل العربية، إن المفوضية تتابع عن كثب سلوك حكومة طالبان قبل أي حوار معها.

كما أعلن تعليق مساعدات التنمية لأفغانستان «انتظارا لالتزام حكومة طالبان بتعهداتها.

شروط محددة

من جهته قال مدير شؤون آسيا والمحيط الهادي في المفوضية الأوروبية، جونار ويجاند: إن الاتحاد لن يتسرع في الاعتراف رسميًا بالحركة باعتبارها الحاكم الجديد لبلاد، ولكنه سيحتاج إلى التعامل معها، مشيرًا إلى أن العلاقات الرسمية مع طالبان لن تتحقق إلا إذا استوفت الحركة شروطا محددة، منها احترام حقوق الإنسان.

وقال المسؤول الأوروبي: إن العلاقات الرسمية مع طالبان لن تتحقق إلا إذا استوفت الحركة والحكومة المقبلة شروطا محددة، بما في ذلك احترام حقوق الإنسان والسماح بوصول موظفي الإغاثة دون قيود، والسماح برحلات الخروج خارج البلاد بحرية للأفغان الساعين لذلك، فضلا عن عدم تحويل البلاد إلى موطئ للحركات الإرهابية.

وتأتي تلك التصريحات الأوروبية فيما عقد وزراء خارجية 20 دولة محادثات ليلة أمس بقيادة كبار الدبلوماسيين من الولايات المتحدة وألمانيا لبحث كيفية التعامل مع الإدارة الجديدة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية