Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الاتحاد يفقد «رجل كل المهام» بوفاة رأفت التركي

رأفت التركي

بدأ عضوًا في إدارة عبدالفتاح ناظر.. وآخر مناصبه رئاسة أعضاء الشرف

A A
نعى الاتحاديون رئيس ناديهم السابق رأفت التركي، الذي وافته المنية أمس الأول الخميس بعد صراع مع المرض، حيث امتاز الفقيد بالحنكة والدراية والخبرة الإدارية، وكان ظهوره الرسمي الأول في المشهد الاتحادي عندما عمل عضو مجلس إدارة خلال رئاسة عبدالفتاح ناظر -يرحمه الله- في فترته الثالثة، ثم غاب فترة قبل أن يستقطبه منصور البلوي أبان رئاسته ليكون مديرًا عامًا للنادي، ثم في مرحلة لاحقة عمل عضو مجلس إدارة، وبعد مغادرة البلوي أصبح نائبًا للرئيس في عهد المهندس جمال أبو عمارة، ثم تم تكليفه برئاسة النادي خلال فترة انتقالية، وآخر مهامه رئاسة أعضاء الشرف، وكانت مواقفه مشهودة في الاجتماعات والجمعيات العمومية، حيث يعتبر أفضل من يناقش وبأدق التفاصيل في الأمور المالية، كونه رجلا قانونيا من الدرجة الأولى.

وفي هذا الصدد تحدث رئيس النادي السابق المهندس جمال أبو عمارة لـ»المدينة» بحزن عميق وختم حديثه بالحزن والبكاء، وقال أبو محمود: «فقدت الرياضة وليس نادي الاتحاد فحسب رجل عمل بكل اخلاص، أعرف الأخ رأفت التركي إداريًا محنكًا عملنا سنوات طوال قبل أن يكون معي في الإدارة، وفي إدارات سابقة كنا نعرف أنه الرجل الذي إذا وصلت إليه أي قضية فسيحلها، وهو كان متابعًا مميزًا للقضايا الخارجية وينهيها بحلول ودية، وكافة العقود والأمور يتابعها بإتقان، وكان لا يتهاون ولا يتنازل عن حق لنادي الاتحاد، ويقول كلمته المشهورة «العلاقات الشخصية شيء، والاتحاد شيء آخر لا يمكن أن نتنازل عن حقوقه»، وكان يُمحص العقود ويتفحصها ليحافظ على حقوق النادي.. رأفت محب كبير للكيان الاتحادي وهو يعرف العميد بكل تفاصيله، ويخدمه بإخلاص، فيقضي جل وقته في خدمة الاتحاد وآخر من يخرج من النادي».

وسأل الله أبو عمارة أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ولم يستطع إكمال حديثه واكتفى بكلمة «هذا حال الدنيا».

من جهته عبر رئيس النادي السابق حمد الصنيع الذي تربطه علاقة وطيدة مع الفقيد، عن حزنه العميق، وقال: «شخصيًا فقدت أخًا أكبر أكن له كل محبة، وبيننا ود صادق».

وكشف الصنيع عن قصة حدثت، حيث قال: «حينما تمت إقالة الإدارة الاتحادية في فترة سابقة، وقبل تسلمي لرئاسة النادي.. رشحت لمعالي المستشار تركي آل الشيخ، رأفت التركي ليكون هو الرئيس لما يملكه من إمكانيات وقدرات وخبرات تؤهله لقيادة الاتحاد إلى بر الأمان، وتم الاتصال به أكثر من مرة، لكن تعذر التواصل معه، وتم تعييني رئيسًا للنادي.. رأفت التركي خدم الاتحاد بإخلاص والرياضة السعودية بشكل عام، وبوفاته يكون العميد قد فقد أحد رجالاته الأوفياء.. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته».
Nabd
App Store
Play Store
تصفح النسخة الورقية