دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن الأمريكيين إلى وحدة الصف بالتزامن مع الاستعدادات لإحياء ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

وتقدم بايدن بتحية إعزاز وتقدير لأرواح 2977 شخصا راحوا ضحايا لتلك الهجمات، وذلك في مقطع فيديو نشر عشية الذكرى.

وقال: "نتقدم بتحية إعزاز وتقدير لكل من خاطروا بحياتهم أو ضحوا بها في الدقائق، والساعات، والشهور، والسنوات التالية"، وذلك في إشارة إلى فرق الطوارئ التي تعاملت مع تلك الهجمات.

وأضاف: "مهما يمر من الوقت، يعيد إحياء ذكرى ما حدث كل شيء إلى الأذهان كما لو كنا نسمع هذه الأخبار للمرة الأولى".

واعترف بـ"القوى الظلامية للنفس البشرية - الخوف والغضب والاستياء والعنف ضد الأمريكيين المسلمين" عقب الهجمات، لكنه أكد أن وحدة الصف هي التي حافظت للولايات المتحدة على "القدر الأكبر من القوة".