تنطلق الاثنين منافسات دور الـ16 ضمن مسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم، بمواجهة بين الهلال ومضيفه استقلال الإيراني، وذلك على ملعب زعبيل بنادي الوصل الإماراتي.

والهلال الذي يتطلع إلى حجز مقعده في ربع النهائي، كان تأهل إلى الدور الحالي بعدما حل وصيفاً في المجموعة الأولى التي استضافها في الرياض، برصيد 10 نقاط من 6 مباريات، فيما تأهل استقلال متصدراً المجموعة الثالثة برصيد 11 نقطة من 6 مباريات.

ومع أن الهلال لم يكن في أفضل حالاته خلال دور المجموعات الذي أقيم في أبريل الماضي، ولم يتأهل إلا بعد نهاية مباريات المجموعة الثانية من بين أفضل ثلاثة منتخبات حلت في المركز الثاني من ضمن خمس مجموعات عن غرب آسيا، يعتبر حالياً في قمة جاهزيته الفنية والبدنية عطفاً على الأسماء الكثيرة المميزة في صفوفه.

ورغم ذلك، تشهد صفوف الفريق السعودي غياب الدوليين عبدالله عطيف الذي تعرض للإصابة أثناء مشاركته مع المنتخب، ومحمّد كنو بداعي تراكم البطاقات.

وأجرى الفريق العاصمي تغييرات على الأسماء الأجنبية التي ستشارك معه في البطولة، حيث ضم الثنائي الجديد، المالي موسى ماريغا والبرازيلي ماثيوس بيريرا، إلى جانب الفرنسي بافيتيمبي غوميز والكوري الجنوبي جانغ هيون سوو.

وبالتالي، يملك الهلال أسماء مميزة في جميع الخطوط يمكن للمدرب البرتغالي ليوناردو غارديم الاعتماد عليها للعودة ببطاقة التأهل، في المقابل يعتبر استقلال من الفرق القوية في القارة، ورغم افتقاده لعدد من لاعبيه الذين انتقلوا لأندية أخرى وفي مقدمتهم مهدي قائدي الذي انتقل إلى شباب أهلي دبي، استقطب عدداً من اللاعبين لتعويض الغيابات، وكانت بعثة الهلال قد وصلت إلى مدينة دبي تحضيرًا لملاقاة الاستقلال الإيراني .

وكان الفريق الهلالي قد أجرى حصة تدريبية بالرياض قبل مغادرته إلى دبي، تحت إشراف مدربه غارديم، وشهد مشاركة قائد الفريق سلمان الفرج بعد تعافيه من الوعكة الصحية التي تعرض لها، وأصبح جاهزًا للمشاركة في لقاء الغد، وتقرر أن يؤدي الهلال مرانه اليوم على ملعب المباراة، وسيكون خفيفًا لإبعاد الإرهاق عن اللاعبين.