Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

بيئة مكة تسلم شاحنات تبريد للجمعية التعاونية لصيادي الأسماك

بيئة مكة تسلم شاحنات تبريد للجمعية التعاونية لصيادي الأسماك

A A
سلمت وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة شاحنات كبيرة ومتوسطة مجهزة بالثلاجات والبرادات "لحفظ الأسماك طازجة ولنقلها وتوزيعها بالمحافظات البعيدة عن السواحل " وقوارب صيد إلى جمعية الصيادين في المنطقة .

وذلك بعد ان وقع مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس سعيد بن جار الله الغامدي اليوم مع رئيس مجلس ادارة الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك بمنطقة مكة المكرمة طلال لطفي ابو شوشة محضر تسليم شاحنات نقل وتبريد الأسماك وقوارب صيد ضمن مبادرة توطين مهنة الصيد - قطاع النقل - .

وفي التفاصيل اوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس سعيد بن جار الله الغامدي ان المبادرة شملت تسليم عدد 4 شاحنات تبريد حمولة 4 طن ، وشاحنتين تبريد حمولة 2 طن ، و 5 مراكب صيد (16م )، و16 قارب صيد ( 9م) و يأتي ذلك من خلال البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية ، حيث تهدف المبادرة الى تمكين الشباب السعوديين من مهنة الصيد ، ودعم الجمعيات التعاونية لصيادي الاسماك بالمنطقة، حيث تم تسليها إلي الجمعية التعاونية لصيادي الاسماك بمنطقة مكة المكرمة لاستخدامها في خدمة الصيادين المشمولين بنطاق خدمة الجمعية .

وبين الغامدي أن الشاحنات او سيارات النقل هي ضمن سلسلة الامداد التي تعمل عليها المبادرة ، والتي يقدمها البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية من تدريب وتاهيل والذي سيقوم بإدارة الحملات التوعوية والإرشادية لإقامة برامج تدريبية تستهدف من خلالها عددا من شباب المنطقة لتوطين مهنة صيد الأسماك والعمل على مبادرة تهيئة المرافئ

وورش الصيانه المتنقله والخدمات اللوجستية بالإضافة إلى قوارب الصيد ، كما ان المبادرة تقدم منصة مبيعات و منافذ بيع مجهزه .

كما انها إحدى مبادات الخطة الوطنية للتوظيف بالقطاعين العام والخاص التي تهدف إلى استدامة قطاع الصيد وقدرته على المنافسة ومسؤوليته تجاه البيئة ، وهو أحد برامج تنمية المناطق الريفية "ريف" الذي يهدف إلى تحسين القطاع الزراعي الريفي، ورفع مستوى معيشة صغار الصيادين وتعزيز قدراتهم كصيادين ومستزرعي الأسماك ، فمصائد الأسماك تعد قطاعاً اقتصادياً أساسياً ورافداً مالياً مهماً .

يُذكر أن مشروع "صياد" يأتي بالتعاون مع عدد من الشركاء وهم: وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومجلس الجمعيات التعاونية .

ومن الشركاء أيضاً المديرية العامة لحرس الحدود ويتمثل دورها في تحقيق أهداف المشروع بتطبيق النظام. كما تولى صندوق تنمية الموارد البشرية استقطاب الباحثين عن العمل في المناطق المستهدفة، بهدف دعم وتأهيل الباحثين عن الفرص الوظيفية حيث تكفل صندوق التنمية الزراعية بدعم المنشآت (الأفراد) من خلال تقديم القروض التي تساعد الصياد على الدخول في المجال.

وأشار الغامدي إلى أن الوزارة وسعياً منها إلى تمكين المواطن السعودي من هذه المهنة، فقد وجهت الصيادين وجمعيات الصيادين والشركات والمؤسسات العاملة في قطاع الصيد إلى الالتزام بتطبيق هذا المشروع، والبدء باستقطاب الراغبين في الانتساب لهذه المهنة من المواطنين .

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية