يعد الغوص من التجارب السياحية البحرية الرائدة، التي تحظى بإقبال كبير.

ويعدّ شاطئ البحر الأحمر والخليج العربي من الوجهات المثالية لممارسي الغوص وتذخر شواطئ المملكة بأجواء معتدلة، وما يكتنزه بحرها من بيئة بحرية وشِعاب مرجانية تُعد من أجمل البيئات البحرية عالميًا، وتتميز بتنوعها ووفرتها وقربها من الشواطئ.

وتعد البيئة البحرية في هذه الشواطئ من أبرز أماكن الجذب لهواة الغوص الترفيهي سواء للمبتدئين أو المحترفين على حد سواء، وتتوفر أماكن مخصصة ومدربون للغوص من الشباب الحاصلون على شهادات عالمية معتمدة، ويتمتعون بخبرات طويلة، لمساعدة الراغبين في خوض هذه التجربة البحرية المثيرة ومشاهدة الأسماك والشعاب المرجانية، كما تقدم العديد من البرامج لتعليم الغوص واكتشاف الأعماق، بالإضافة إلى الأنشطة البحرية والألعاب المائية المختلفة.

وتخصص قيادة حرس الحدود أماكن للغوص يعرفها المرشدون ومدربو الغوص، ويتم تنظيم رحلات بحرية متكاملة لذلك، من قبل شركات محلية ومرشدين، وتشمل الاستمتاع بالأجواء البحرية الرائعة، والمناظر الخلابة في الأعماق، والتي تعد في حد ذاتها نزهة ترفيهية ساحرة، تستقطب هواة الغوص من المملكة وخارجها.