تأهل فريق الهلال إلى دور الثمانية من دوري أبطال آسيا، بعد فوزه على الاستقلال الإيراني بنتيجة 2-0، في اللقاء الذي جمعهما على ملعب زعبيل بدبي.

فرض الزعيم أفضليته على المباراة، مستفيدًا من تحركات بيريرا وسالم الدوسري وماريغا، في المقابل تقوقع الاستقلال في مناطقه الخلفية، واعتمد على الهجمات المرتدة التي لم تشكل خطورة على مرمى المعيوف.

نجح غوميز في افتتاح التسجيل بعد تمريرة بيريرا البينية، واستفاد غوميز من سقوط مرادمند د(39).

واصل الهلال تميزه في الشوط الثاني وتمكن سالم الدوسري من تعزيز النتيجة مستغلًا تمريرة ماريغا د(56).

وتألق المعيوف في التصدي لعدد من الفرص الخطرة، فيما وقف الحظ مع الاستقلال في عدم استقبال المزيد من الأهداف.يسعى النصر الثلاثاء إلى تجاوز عقبة تراكتور سازي الإيراني على ملعب جاسم بن حمد في نادي السد في العاصمة القطرية الدوحة. وتأهل النصر إلى الدور ثمن النهائي بعدما تصدر المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة من 6 مباريات. في المقابل تأهل تراكتور من بين أفضل ثلاثة منتخبات حلّت ثانية، بعدما جاء وصيفاً في المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط. ورغم جاهزية النصر في المجمل، غير أنه يعاني من مشاكل عدة على مستوى خط الدفاع، في ظل الغيابات المتوقعة في المباراة، كونه سيفتقد بشكل رسمي للثنائي عبدالله مادو وعلي لاجامي لتراكم البطاقات، وعدم قيد المدافع الأرجنتيني فونيس موري في القائمة الآسيوية. وقد يغيب أيضاً عبدالإله العمري ونايف الماس بسبب الإصابة التي أبعدتهما عن المشاركة في التمارين الماضية التي سبقت المغادرة للدوحة. وكان النصر، حدد اللاعبين الأجانب الذين سيشاركون معه في البطولة، حيث وقع اختيار المدرب البرازيلي مانو مينيزيس على الأوزبكي جلال الدين مشاريبوف «كلاعب آسيوي»، والبرازيلي أندرسون تاليسكا، والكاميروني فينسنت أبو بكر والمغربي عبدالرزاق حمدالله الذي سيغيب عن المباراة بسبب تراكم البطاقات. وأكد رئيس نادي النصر مسلي آل معمر أن فريقه رغم ظروف الإصابات والإيقاف التي طالت لاعبين لهم قيمة فنية عالية، سيكون جاهزاً للمباراة في ظل وجود بدلاء مميزين. ومع أن النصر سيعاني على مستوى العمق الدفاعي، وسيفتقد للاعب الوسط عبدالمجيد الصليهم للإصابة، فهو يملك أسماء مميزة على مستوى الظهيرين والوسط والهجوم. ولا يعتبر تراكتور أفضل حالاً من النصر، حيث يعاني من مشاكل عدة مالياً وفنياً تسببت في رحيل عدد من لاعبيه الذين فسخوا عقودهم، فضلاً عن استقالة مدربه، إلى جانب إصابة بعض اللاعبين بفيروس كورونا. وكان الفريق الإيراني طالب الاتحاد الآسيوي إضافة عدد من اللاعبين لقائمته، غير أن طلبه قوبل بالرفض لإغلاق باب التعديل على القائمة، ومن المتوقع أن يحضر بقائمة تضم 16 لاعباً فقط.