Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
حمود السلوة

مستقبل الكرة السعودية.. ومستهدفات الرؤية

شوية كلام

A A
تشكل مبادرة الاتحاد السعودي لكرة القدم والتي أُعلن عنها مؤخراً خطوه قوية وجريئة على طريق مستقبل كرة القدم السعودية.. وهي مبادرة تنطلق من المحاور الثلاثة لرؤية 2030 مجتمع حيوي.. واقتصاد مزدهر.. وطن طموح.. وتمثل خطوة رائعة بكل تفاصيلها ومستهدفاتها.

إذ لا يزال المجتمع الرياضي يفخر بحجم هذا الدعم الذي توليه رؤية 2030 لقطاعات الدولة عامة ومنها قطاع الشباب والرياضة، ففي هذه الرؤية الطموحات المستقبلية والرغبة القوية التي تدعمها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وصولاً إلى تحقيق طموحات جماهير الكرة السعودية.. كما أن هذا المشروع التطويري يجسد أيضاً سخاء القيادة الرشيدة لرفع القدرة التنافسية لكرة القدم للحصول على مراكز متقدمة في المنافسات المحلية والخليجية والعربية والقارية والدولية باستقطاب أجود الكفاءات التدريبية على مستوى الأندية أو على مستوى المنتخبات الوطنية بكل تنوعاتها سعياً وراء دخول الكرة السعودية مرحلة تاريخية التي امتدت لأكثر من 60 سنة ومواكبة لهذا الحراك الرياضي المتسارع والتي تشهده رؤية 2030 على أكثر من صعيد.. الرؤية التي تنشد المستقبل الرياضي بكل متطلباته وأدواته وتحدياته، وهو المشروع الذي يتابعه الأمير الشاب والنشط عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، حيث جاءت هذه الرؤية التطويرية خطوة واسعة على طريق مستقبل كرة القدم السعودية استناداً على الركائز والطموحات التي تحملها رؤية 2030 بكل تفاصيلها ومستهدفاتها ومن خلال الآمال والطموحات نحو مستقبل رياضي متطور.

فنحن في هذه المرحلة أمام مستقبل يحاكي هذه الطموحات والأماني والتطلعات لكرة القدم السعودية بكل ركائزها الأساسية والاستراتيجية إن كان على مستوى البطولات المحلية أو على مستوى البطولات والمنافسات الخليجية والعربية أو على المستوى القاري وصولاً إلى المستويات الدولية والعالمية، فمشروع تطوير كرة القدم السعودية يرسم الصورة المملوءة بالأماني والطموحات المرتكزة على حزمة من الأنظمة والقوانين والتشريعات التي تستهدف الوصول للعالمية.

فتطوير مشروع كرة القدم السعودية يجب أن يشمل كذلك تطوير المدربين الوطنيين وحكام كرة القدم والإداريين وكل من هم تحت منظومة كرة القدم السعودية بكل مكوناتها الفنية والإدارية والجماهيرية والإعلامية، كذلك تطوير وتفعيل كرة قدم الصالات وكرة قدم الشواطئ وكرة قدم الأكاديميات ومدارس التعليم والبراعم والفئات السنية ودعوة شركاء فاعلين في قطاعات التعليم والجامعات ومحافظات المناطق وبلديات المدن فيما يخص الملاعب الرياضية في الحدائق والساحات والأحياء وبدعم من الأذرع المساعدة من الشركات والمؤسسات والغرف التجارية والبنوك.

وبهذه الرؤية ينبغي أن نكون كرياضيين وإعلاميين متفائلين بمستقبل رياضي زاهر للكرة السعودية، وأن نكون محفزين ومتفائلين لهذه المبادرة.. وأن يكون هذا المشروع موازياً بكل مخرجاته للدعم الكبير الذي يلقاه قطاع الرياضة بشكل عام من قبل حكومتنا الرشيدة بقيادة الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين قائد رؤية 2030، وبما يوازي حرص واهتمام ومتابعة سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، والأستاذ ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم وكافة معاونيه في منظومة كرة القدم السعودية.


Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية