تقام خلال المدة من 13 إلى 27 سبتمبر الجاري، فعاليات الدورة الثانية من مهرجان «رجال الطِّيب» في قرية رُجال بمحافظة رجال ألمع جنوبي المملكة، وأنهت وزارة الثقافة جميع استعداداتها لتنظيم هذه الدورة الثانية من المهرجان الذي سيتم خلاله تسليط الضوء على ثقافة المنطقة وعادات وتقاليد أهلها تحت شعار «تسعة قرون من الشموخ».

ويتضمّن محتوى المهرجان ثلاثة مسارات رئيسة تتناول جوانب مختلفة من ثقافة «رجال الطيب»، ففي المسار الأول «رجال الطيب والعزم» سيركز المهرجان على خصال رجال ألمع التي انعكست في الكثير من الرموز والأسماء والفنون والقصص، فيما يأتي المسار الثاني بعنوان «ألمعية» ليُبرز مكانة المرأة الألمعية التي أسهمت بفنها ومبادراتها المتميزة في حفظ تراث المنطقة، وجاء المسار الثالث بعنوان «حصن رُجال» ليسلط الضوء على تصميم قرية رُجال وهندستها التي جعلتها رمزاً مميزاً للفن المعماري التراثي في العالم.

وستقدم وزارة الثقافة في المهرجان فعاليات ثقافية متنوعة في موقعين رئيسين: الأول في قرية «رُجال»، والموقع الثاني في متنزه السودة، حيث ستشهد القرية عروضاً فلكلورية.

كما ستقدم عروض الإسقاط الضوئي المليئة بالعناصر التقنية والبصرية لتنقل وتحكي قصص رُجال، إضافة إلى السوق التراثي.

أما في الموقع الثاني «متنزه السودة» فسيقدم المهرجان فعاليات ثقافية تتمثل في تصميم ورشة عمل متكاملة للحِرف الشعبية لأهالي منطقة عسير، إلى جانب لسان عسير، و رجل الطيب، والمسيرات المتجولة للعروض الشعبية.